عاجل
الموسوعة الخبرية الاولى في العراق تأسست عام 2000 م

عاشورا وثقافة المجتمع الحلقة الاولى
أضيف بواسـطة
النـص : عاشورا وثقافة المجتمع الحلقة الاولى يتناسب تعبير الانسان عن عواطفه طرديا مع ثقافتة فكلما كان المستوى الثقافي للانسان اعلى كان تعبيره اكثر تهذيبا و يرتكز تعبير الانسان عن عواطفه الى مبدأ الى فكر لذا دعى المفكر الاسلامي محمد باقر الصدر في احد محاضراته ان تكون رسالتنا قاعدة للعاطفة اي التعبير العاطفي يجب ان يؤخذ بنظر الاعتبار الفكر الاسلامي وجاءت ذكرى عاشورا ذكرى المجزرة التي ارتكبها يزيد في كربلاء وسمية معركة الطف الاثنين 10 محرم الحرام 61 للهجرة المصادف 12 تشرين الثاني 680 ميلادي من خلال جيشة بالحسين بن علي بن ابي طالب بن فاطمة الزهراء عليهم السلام بنت النبي الاكرم صل الله عليه واله سبط النبي الاكرم صل الله عليه واله واهل بيته واصحابه ولنرجع الى الوراء منتصف القرن الماضي وفي العراق بالذات كانت المجالس الحسينية والمواكب والماتم منتظمه في طريقتين الطريقة الاولى : طريقة الناس الفطريين الاميين وهي طريقة اكثر انفعاليه مثلا بعض الناس عندما يموت له عزيز يضع الطين على راسه ففي عاشورا يضعوا الطين على رواسهم واكراما للحسين لا يختاروا الطين في الماء الاسن كما يفعلون عندما يموت عزيز عليهم ففي اقرب بركه يقف الرجل او المراءة ليضع الطين على راسه وملابسه ولكن في يوم عاشورا يجلبوا الطين الخاوة1 اكراما للحسين وسيرا على نهجه للمحافظة على الطهاره لانهم سيدخلوا المساجد والحسينيات لاستماع الى المجالس الحسينية. او يشقوا ثيابهم فحتى المراءة عندما يموت عزيز لها تشق ثوبها ولايبقى مستور في الشارع وامام الناس وتاتي صويحباتها فيسترنها وكذا الرجل ولكن في عاشورا واكراما للحسين عليه السلام تكتفي بشق زيجها بطول سم وتستره بالفوطة ولا يشق الرجل ثوبه او يكتفي بشق سم ايضا ويلطمن النساء في اماكن مستوره ولا يطلع عليهن الرجال ويكشفن عن شعورهن وجيدهن وكذا الرجال يلطموا بحلقات وهم كاشفي صدورهم او يضربوا ظهورهم بالسلاسل المسمى بالزنجيل اما ضرب القامات فيخرجوا فجرا حيث ينعدم تواجد الاطفال ودائما ينتهي الموكب قرب الحمامات لتغير ثيابهم وغسل الدماء الطريقة الثانية : طريقة الشباب المثقف والمتعلم والجامعيين حيث يخرجوا بثياب رسمية ويرددوا شعارات حسينية واخرى سياسية ورتبها اكثر حزب الدعوة الاسلامية ان ذاك واطلق عليها مواكب الجامعة فكانت المواكب مع بعضها ولا احد يشين على الاخر بل لكلا عاداته وانفعالاته وطريقته بالتعبير عن عواطفه كان عندها زعيم الحوزة العلمية السيد محسن الحكيم طهرت روحه يقف احيانا ليحيي المواكب وعندما يمر به موكب التطبير يلطم على راسه ويقول هذا مستوى فهم الامة ولم يحرمه بل مشهور علماء الشيعة لم يحرم التطبير ولكن بشرطين الاول ان لايصل الى درجة الاضرار بالنفس والشرط الثاني ان لا يعد تشويه للمفاهيم الاسلامية . ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههامش طين خَاوَة: طين خاوة : تراب ناعم جدا ولونه اقرب الى الاخضر ناتج من ترسبات نهرية أو بركانية والأصل هو مادة البنتونايت التي لها وكان يستعمل بدل الصابون لغسيل الصحون وإستعمالات عديدة سواء في علاج التسممات الداخلية والتجميل ولدغات الحشرات وحفر آبار البترول والماء ليث رؤوف في المعجم للكلمات العراقية الگاردينيا . مجلة ثقافية عامة
تاريخ الإضافـة 02/09/2019 - 22:06