الموسوعة الخبرية الاولى في العراق تأسست عام 2000 م

غدير خم الفرصة الضائعة
أضيف بواسـطة
النـص : في كل سنة تتجدد الذكرى ، ذكرى الفرصة التي منحت لهذا العالم ليستمر عبق الرسالة ، ليعبد الله كما امر على المحجة البيضاء وليستمر صوت السماء مسموعا على هذه الفرصة الا وهي عيد غدير خم الاغر . غدير خم عيد الامة الاكبر يوم وقف سيد الخلق محمد ابن عبد الله صلى الله عليه وعلى اله وسلم ، مناديا باعلى صوته رافعا يد امام الغر المحجلين علي ابن ابي طالب من كنت مولاه فهذا علي مولاه ذلك النداء الذي سمعه وراه اكثر من مائة وعشرون الف من المهاجرين والانصار . بذلك النداء اكمل الله دينة للناس واتم نعمته عليهم بعد ان رضي لهم الاسلام دينا ، بذلك النداء بين الله للمومنين طريق الحق وطريق الهدى وجعل الحجة عليهم فلايهلك في النار الا من اراد ان يهلك . فما الذي حدث حتى تغير التاريخ وضاع صوت الرسول الاعظم بالولاية في غيابات النسيان حتى ظهر من ينكر اصلا وقوع هذه الحادثة ويجادل فيها حتى اصبح من الضروري التاكيد على المصادر التاريخية التي تؤكد هذه الحادثة لقطع الطريق على من ملء قلبه الحقد على اهل بيت الرسالة ليحاول غمط حقهم مصداقا لقول الرسول الاكرم عليه وعلى اله افضل الصلاة والسلام ياعلي لايحبك الا مومن ولايكرهك الا منافق . لذلك ولقطع الطريق على الناكرين سنأتي بالادلة والبراهين من الكتب التي يعتبروها اصدق المصادر . في البداية فان حادثة غدير خم ذكرها مسلم ابن الحجاج في كتابه واحمد بن حنبل في مسنده وأخرج الحافظ النسائي في خصائص امير المومنين علي ابن ابي طالب الصفحات 117 120 تحقيق الداني بن منير الزهوي عن زيد بن أرقم قال : لما رجع النبي صلى الله عليه وآله وسلم من حجة الوداع ونزل غدير خم أمر بدوحات فقممن ثم قال : كأني دعيت فأجبت وإني تارك فيكم الثقلين ، أحدهما أعظم من الآخر ، كتاب الله وعترتي أهل بيتي ، فانظروا كيف تخلفوني فيهما ، فإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض . . . ثم قال : إن الله مولاي وأنا ولي كل مؤمن : ثم أخذ بيد علي رض فقال : من كنت وليه ، فهذا وليه ، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه . . . فقلت لزيد : سمعته من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال : نعم ، وإنه ما كان في الدوحات أحد إلا ورآه بعينه وسمعه بأذنيه وفي المستدرك على الصحيحين للحاكم النيسابوري منشورات محمد علي بيضون ، في الحديث رقم 4576174 ، الصفحة 118 ، الجزء 3 ، دراسة وتحقيق مصطفى عبدالقادر عطا ، عن زيد بن أرقم قال : لما رجع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من حجة الوداع ونزل غدير خم أمر بدوحات فقممن ،فقال : كأني دعيت فأجبت ، إني قد تركت فيكم الثقلين أحدهما أكبر من الآخر كتاب الله تعالى وعترتي فانظروا كيف تخلفوني فيهما فإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض ، ثم قال : إن الله عز وجل مولاي ، وأنا مولى كل مؤمن ، ثم أخذ بيد علي رض فقال : من كنت مولاه فهذا وليه ، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه . . . وورد الحديث بنفس المعنى في الحديث 4577175 في نفس الصفحة يقول الحاكم هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه ، وقد أخرجه الحافظ الذهبي في تلخيصه على المستدرك . وقال الحافظ ابن الجوزي حَدِيثٌ آخَرُ أَخْبَرَنَا أَبُو مَنْصُورٍ الْقَزَّازُ أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَلِيِّ بْنُ ثَابِتٍ قَالَ أَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ بِشْرَانَ قَالَ أَنَا عَلِيُّ بْنُ عُمَرَ الْحَافِظُ قَالَ نا أَبُو نَصْرٍ حَبْشُونُ بْنُ مُوسَى بْنِ أَيُّوبَ الْخَلالُ قَالَ نا عَلِيُّ بْنُ سَعِيدٍ الرَّمْلِيُّ قَالَ نا ضَمْرَةُ بْنُ رَبِيعَةَ عَنِ ابْنِ شَوْذَبٍ عَنْ مَطَرٍ الْوَرَّاقُ عَنْ شَهْرِ بْنِ حَوْشَبٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ مَنْ صَامَ يَوْمَ ثَمَانِي عَشْرَةَ مِنْ ذِي الْحِجَّةِ كَتَبَ اللَّهُ لَهُ صِيَامَ سِتِّينَ شَهْرًا وَهُوَ يَوْمُ غَدِيرِ خُمٍّ لَمَّا أَخَذَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِيَدِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ فَقَالَ أَلَسْتَ وَلِيَّ الْمُؤْمِنِينَ قَالُوا بَلَى يَا رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ مَنْ كُنْتُ مَوْلاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلاهُ. فَقَالَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ بَخٍ بَخٍ لَكَ يَا ابْنَ أَبِي طَالِبٍ أَصْبَحْتَ مَوْلايَ وَمَوْلَى كُلِّ مُسْلِمٍ وقد خصص ابن كثير الصفحات 209 – 214 من الجزء الخامس من كتابه البداية والنهاية الطبعة السادسة اصدار مكتبة المعارف في بيروت لمناقشة الاحاديث التي روت حادثة غدير خم وتهنئة عمر بن الخطاب لعلي ابن ابي طالب كرم الله وجهه بالولاية على كل مسلم ومسلمة وكذلك مناداة قوم من الانصار بضمنهم ابو ايوب الانصاري لعلي كرم الله وجهه بمولانا . وتاكيدا لصحة الاحاديث بعكس مايقول الذين في قلوبهم مرض فهذا ابن تيمية المعروف موقفه من الامام علي كرم الله وجهه يقول في كتابه حقوق ال البيت تحقيق عبد القادر احمد عبدالله اصدار دار الكتب العلمية طبعة 1987 وثبت في صحيح مسلم عن زيد بن أرقم أنه قال : خطبنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بغدير يدعى خم بين مكة والمدينة .وقد صحح محمد ناصر الدين الالباني هذا الحديث بقوله في كتابه سلسلة الاحاديث الصحيحة الحديث 1750 بالقول من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه . صحيح انظر طرقه وشواهده في الكتاب فهي كثيرة . وأولها عن أبي الطفيل عنه قال لما دفع النبي صلى الله عليه وسلم من حجة الوداع ونزل غدير خم أمر بدوحات فقممن ثم قال كأني دعيت فأجبت وإني تارك فيكم الثقلين أحدهما أكبر من الآخر كتاب الله وعترتي أهل بيتي فانظروا كيف تخلفوني فيهما فإنهما لن يتفرقا حتى يردا علي الحوض ثم قال إن الله مولاي وأنا ولي كل مؤمن . ثم إنه أخذ بيد علي رضي الله عنه فقال من كنت وليه فهذا وليه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه . صحيح . الطريقة الثانية التي حاول ويحاول المرجفون التغطية على هذا الحديث كانت اللجوء الى التلاعب بالالفاظ ليحرفوا معنى كلمة مولاه بالقول ان المقصود منها هو الصديق والحبيب وهذا الزعم الواهي يكذبه الحديث نفسه فالرسول يقول إن الله عز وجل مولاي ، وأنا مولى كل مؤمن ، ثم أخذ بيد علي رض فقال : من كنت مولاه فهذا وليه فهل يعقل ان ان يقول الرسول الله صديقي وحبيبي فالمعنى الواضح ان ولاية الامام علي هو نفس ولاية الرسول ومأخوذه منها . السؤال الذي يبرز هنا وهو الطريقة الثالثة للتغطية على هذا الحديث هو القول ان هذا الموضوع اصبح ماضيا وان موضوع الخلافة انتهى بموت الامام علي وابو بكر ولا حاجة للبحث فيه مرة ثانية والاجابة هنا ان هذه الوسيلة هي اخبث الوسائل فهي تقصر الموضوع على صراع على السلطة الدنيوية وكان الائمة من ال البيت كانوا طلاب دنيا . الحقيقة ان الموضوع يتعلق بكامل وجود دين الاسلام فالنبي يبين لنا من اين نأخذ الدين فبدلا من ان يضيع المسلمين في اراء متضاربة واحاديث منسوبه الى الرسول ونحوم حولها الشكوك في صحتها فالرسول يبين لنا ويشير الى المصدر الحقيقي لتاويل القران وصحيح الدين الا ان السياسة والملك اخذت المسلمين بعيدا عن وصية الرسول وبيعته للامام المنصب الهيا الى اتباع من يعترفون بانهم يجهلون معاني القران باعترافهم . ان عيد الغدير ليس تنصيب لمن يخلف الرسول في الحكم فقط ولكن هو دعوة من الله الى العودة الى المعنى الحقيقي لتأويل القران العظيم بعيدا عن المنافقين ومن في قلوبهم مرض . ياسيدي يارسول الله صلى الله عليك وعلى الك لو رايت ماجر ذلك النداء على اهل بيتك من بلايا ورزايا وقتل وتشريد ممن ارادوا ومازالوا يحاولون ان يطفئوا نور الله بافواههم ولكن الله سيظهر نوره ولو كره الكافرون فالسلام عليك ياسيدي يارسول الله يوم ولدت ويوم مت ويوم تبعث حيا والسلام على امام الغر المحجلين علي ابن ابي طالب الذي ندعو الله ان يمكننا من تجديد البيعة له بالامامة في كل عام حتى يرث الله الارض ومن عليها .
تاريخ الإضافـة 21/08/2019 - 12:14