عاجل
الموسوعة الخبرية الاولى في العراق تأسست عام 2000 م

خمسة ايدي مع استبعاد الاولى وحقيبة ضائعة الحلقة الثانية
أضيف بواسـطة
النـص : خمسة ايدي مع استبعاد الاولى وحقيبة ضائعة الحلقة الثانية الايدي 1 يد السارق 2 يد الاحزاب 3 يد المخابرات 4 يد الاجندة 5 يد الامين المكان: بغداد ساحة بن فرناس وهي بوابة مطار بغداد تبعد بحدود 10 كم عن المطار حيث منفى العباد اما المسؤول ومتعلقية فينقل من صالة المطار الزمان: ليس مهم تحديده في مثل تلك الحادث وخصوصا لكاتب او قارئ مقال حيث لاسلطة لاشرطي لامحضر تحقيق وقاض او افادة وشهود وتوقيع وكتاب بل نحاول من خلال اتفه شئ نتلمس حريتنا لعل ضياع الحقيبه يفيد ما افاد نيوتن من سقوط التفاح بعض التوضيح لعنوان المقال : ابن العراق مهاجر جاء بزيارة الى بغداد بسيط ونظيف حلو الهندام شخصيته موضع ريبه بل الف ارتياب السارق يطلبه فهو سهل الاستغفال الاحزاب تطلبه فمن خلال بساطته ووجه الطفولي ينفذوا اشد واقسى الخطط دون شك او ادنى استفام من النظام المخابرات تجعله هدفا معادي وان اطمئنت من وضعه تعينه باسرع كتاب والاجنده تخشاه بكل هيمنتها وغطرستها ونفوذها النافذ حتى على الحكومة ورئيس البلاد جاء من وراء المحيط قاطعا مسافة تربوا على 9 الف كيلو متر بطيران متواصل اقله 10 ساعات وبعد ستراحة بالساعات قد تقصر او تطول استلزم منه طيران اخر بمسافه 2 او 3 ساعة فتنفس هواء العراق. لم يكن مسؤولا او بن مسؤول او حارس كلب المسؤول لينقل من صالة المطار الى غرفة بيته ، لايوضح الخبر كيف وصل من المطار الى ساحة بن فرناس حيث كان في استقباله اخوته فلا يفهم ذلك لا من مفهوم القصة ولا من منطوقها على حد تعبير المختصين في المنطق والمختصين في اللغة وفصاحة البيان وفي تلك الساحة تدور القصة . وصل البيت ابن العراق وبعد حين عرف بضياع حقيبة المحمولة في الطائره التي من محتوياتها يمكن ان تتعرف على شخصيته وافكاره والمهمه التي قدم من اجلها وكل ذوي اختصاص بختصاصة يفهم ما يصبو اليه مما يحتوي داخلها . يد الاحزاب كان للحزب مبادئ وكان الكادر ملتزم بها والحزب ينتقي من قاعدته او قل جمهوره من فيه مواصفاة معينة وتتوفر فيه شروط ما لذا لايفاتح الشخص لكي ينخرط في صفوفه الا بعد دورة اعداد قد تقصر او تطول وفي نهاية الدورة يمتحنه الحزب فان نجح يفاتح في التنظيم . خذ مثلا 1966 حزب البعث قال الاستاذ في الصف وفي شهر تموز غدا تمطر فضحك الطلاب قسم اعتبرها نكته والاخر اعتبرها هذرا من تعب الدرس واسرها واحد في نفسه وعصرا سلمها الى احد مشرفي اعداده دون علمه يبتسم المسؤول ويقول له اصبحت من الساعة مويدا عضوا في حزب البعث وغدا اجتماع اذا غدا تمطر هل فهمت خطاب الاستاذ . 1969 الحزب الشيوعي طلب ممن انهى دورة الاعداد ان يقف في الشارع يبيع صحيفة الحزب طريق الشعب الممنوعة جهارا من جبن لايفاتح في التنظيم ومن نزل للشارع كبائع لصحيفة ممنوعة يقع تحت طالت القانون فاعتقلهم البعث كلهم جميعا خلال نهار واحد ولم يطلق سراحهم الا بعد اشهر وهو ما خطط له الحزب الشيوعي من اختبار وصقل كوادره فخطط الحزب الشيوعي ان يدخلهم سجن لمدة قليله وهناك اختبارت عدة . 1977حزب الدعوة الاسلامية من اختبارته مثل يعطي احدهم ورقه تحت ظرف امني مشدد مثل شخص في حزب الدعوة يسير وراه رجل امن يراقبه ويعطي الشخص المطلوب قصاصة صغير ويقول له سلمها غدا الى فلان طبعا القصاصة فيها كلام بسيط بحيث لو داهمهم الامن يتصور انها لا قيمة لها مثلا مكتوب فيها سيارة وقصر عالي او البرتقال لونه اصفر يطلب من المطلوب امتحانه عدم فتحها فان فتحها طبعا لا يوصلها لانه يعتبرها نكته وان لم يفتحها ويسلمها الى الشخص الاخر راسا يفاتحه في التنظيم ويعين له مسؤول . سرقة حقيبه وهو الاختبار الذي يهمنا وتفعله كل الاحزاب تسرقة حقيبة احدهم ويراقبوه عن كثب كيف يتصرف ولمن يبث همه وما مدى قوة تاثير اهله وبعدها تعاد له الحقيبه ليغدو عضوا اويبقى من الجمهور اذا قد ضحكتم علي او تعدوه ضرب خيال او حتى الذي يصدقني فنحن متفقون ان نستبعد يد الاحزاب فالحزب ما غدا حزب بل مجموعة سراق او عصابة تتقن فن القتل ليدوم الكرسي مع احترامنا للخلص من كادر الاحزاب في ارض العراق . حزب البعث صادره صدام لصالح امريكا فامرته ان يهب نصف شط العرب الى ايران الشاه ويشن الحرب على ايران الاسلام والجارة الكويت ليعطي تبريرا لدخولها الى بغداد واستحى من الشعب العربي لانه سافر امام شعب العراق فختبئ في حفرة ووفاء له لم تعدمه امريكا وان ضحت به كما ضحت بالشاه من قبل صاح شبلي العيسمي لقد ضاع البعث صادره صدام 1975 زج البعث بحزب مريم الفتاة حتى المسيح خافوا من خطورة صدام وهو بعد نائب فاسسوا حزب بمبارك العذراء خاف البعث منهم لم يحكمهم بل ابقاهم رهن الاعتقال لسنوات و1982 مئة من طلاب جامعة بابل اسسوا حزبا لكي يضغطوا على البعث حتى يصحح الاخطاء بعد ان اعيتهم كتابات التقارير الى مسؤولهم البعثي هكذا قالوا بصراحه لمن عذبهم وكتب افاداتهم بعد ان عاتبهم انكم من البعث في امن بغداد الحزب الشيوعي حيث دعاني احدهم كبير في السن مخضرم باقي على المبدا لحضور حفل ذكرى تاسيس الحزب فاستغربت حيث كنت شيوعيا اكثر منهم كنت الوحيد الذي يرتدي الاحمر واعددت مقالا للذكرى تحت عنوان المناضل الشيوعي لم يكن هناك خطاب بل اختصروا على عرض فلم وثائقي عن النضال عريف الحفل بن شهيد شيوعي عدل من الحاد الى الايمان واسس دينا اخر فقال انا ربوبي رب لا رب الاسلام حزب الدعوة 400 شخصية لا اعتقد يمكنهم اعادة مجد الدعوة فشلوا في السلطة واضاعوا الفكر واهملوا الاخوة وجمهورهم انفض اذا اليد التي امتدت على الحقيبة ليس يد الاحزاب فالاحزاب ما عادة احزاب بل ظل الحكام
تاريخ الإضافـة 17/07/2019 - 05:56