الجيل الثالث للحركة الاسلامية في العصر الحديث 2050 2000 ما هي كلمته الحلقة الاولى
أضيف بواسـطة
الجيل الثالث للحركة الاسلامية في العصر الحديث 2050 2000 ما هي كلمته الحلقة الاولى شهد القرن العشرين نهضة وعي شامل في الساحة العربية والساحة الاسلامية وعلى المستوى السياسي كان تاسيس الاحزاب تاسس الحزب الشيوعي 1922 في مصر ، وفي العراق 1934 ، وحركة الاخوان المسلمين في مصر سنة 1928 وفي العراق 1944 وحزب التحرير في فلسطين 1953 ، وتاسس حزب الدعوة الاسلامية في العراق 1957 . اذا فالجيل الاول للحركة الاسلامية 19001950م في مصر قال كلمته فكانت حركت الاخوان المسلمين، وفي العراق قال كلمته فكان حزب الدعوة ويطلق عليها المفكر الاسلامي محمد حسين فضل الله في كتابة الحركة الاسلامية هموم وقضايا نظرية حزب الامة اي تعتمد على المثقفين النخبة فيكون حزب اسلامي ياخذ على عاتقة التعامل السياسي والجيل الثاني للحركة الاسلامية 19502000م في مصر بعد ان قطعه عبد الناصر عن الجيل الاول بالحديد والنار قال كلمته فكان التيار السلفي ، وفي العراق بعد ان قطعه صدام حسين عن الجيل الاول بالحديد والنار قال كلمتة فكان التيار الصدري . ويطلق عليها المفكر الاسلامي محمد حسين فضل الله في كتابة الحركة الاسلامية هموم وقضايا نظرية امة الحزب اي تعتمد على الامة ككل وخصوصا الكسبة. وفي ايران اذا لم ينقطع الجيل الاول عن الجيل الثاني رغم دكتاتورية الشاة فتواصلوا مع بعضهم البعض لذا استطاعت ان تصل الحركة الاسلامية في ايران الى السلطة في 1979م . والسيد الخميني اعتمد على نظرية امة الحزب في تفجير الثورة وتاسس حزب بعد انتصار الثورة لتسير الجمهورية وفق نظرية حزب الامة و اطلق كلمته المغيبة على رجل الدين الرجوع الى المسجد وفي السعودية رغم انها لاتعتبر تجربة اسلامية بل دولة اسلامية مثل بقية الدول الاسلامية ، الا ان حواري مع البعض في التيار السلفي اصروا ان يعتبروها تجربة اسلامية واكدوا ان السعودية تعمل بالحدود الشريعة انتهى ففي السعودية الاعدام بالسيف قصاص حتى في المواضع التي قد لاينطبق عليها القصاص فالناشط محمد بن نجاج من القطيف حكم علية بالقصاص لخروجة بتظاهرة تدعوا الى اطلاق السجناء السياسين القابعين في السجون السعودية . واكد الناشطون في التيار السلفي ايضا ان هناك مشايخ يمثلون التيار السلفي المتشدد ما زالوا قابعون في المعتقلات والسجون السعودية منذ سنين طوال وهم كافكار بن لادن مثل الشيخ العلامة محمد الصقعبي والعلامة عبد الكريم الحميد والعلامة وليد السناني وغيرهم كثير ، وعليه فالجيل الاول والثاني للحركة الاسلامية في السعودية على نفس المنوال فقط بدل اسمة من الحركة الوهابية الى التيار السلفي واصبح التيار السلفي اكثر تنوعا واشد انقساما واكثر صراعا فانقسم الى ثلاث فروع رئيسية سلفية جهادية وسلفية جامية وسلفية سرورية ويضاف لها سلفية علمية وتصل التقسيمات الى 12 قسم ، . وفي فلسطين خلفت حركة حماس، حزب التحرير في الشارع الفلسطيني نكتفي بهذا العرض للحركة الاسلامية في العالم اذ ركزنا على مصادرها الرئيسية الخمس الازهر الشريف في مصر والنجف الاشرف في العراق وقم المقدسة في ايران ، وعلماء نجد في السعودية والقدس الشريف في فلسطين وبقية الحركة الاسلامية في العالم نراها تابعة الى هذه الاصول رغم خصوصية كل منطقة اذا بانتظار الجيل الثالث للحركة الاسلامية للعصر الحديث 20002050م ان يقول كلمته. هل يستطيع ان يوحد كلمة العالم الاسلامي تحت راية واحد وتكون دعوى وحدتنا وحدة اسلامية لاسنية ولا شيعية التي تبناها السيد محمود عبد العزيز جودة احدى المحاولات ام كلمته الصراع الداخلي كالحرب الاهلية التي عادة تسبق تاسيس دولة القانون او قل دولة السيادة فيها للقانون ، فيحتدم الصراع بين اجنحة الجيل التي نرى بوادره في الشعارات التي يرفعها التيار السلفي[ اليوم درعا وغدا الكوفة ] او اطلق اسم دولة العراق الاسلامية او امارة العراق اودولة العراق والشام الاسلامية ، ونراه في سفك الدماء لكل من يخالفهم في الراي فالانفجارات في الاسواق العامة والمساجد وصل الحد ان يضعوا خطة اغتيال الى امرأة حامل وام الى سبعة اطفال ونفذت العملية بدقة في منطقة الدورة المعروفة ضمن مناطق بغداد او خنق امراة في محافظة ادلب في سوريا ام يبقي العالم الاسلامي على نفس انقساماته الازهر وحركة الاخوان كفكر اسلامي سني معتدل ويصحح الخطاء القاتل الذي انتحر به الاخوان وهو تحالفهم مع التيار السلفي فيخرج باسم جديد او يبقي على نفس الاسم والنجف الاشرف وحزب الدعوة الاسلامية كفكر اسلامي شيعي معتدل ، فيقلع القيادة الحالية ويصحح مسيرة حزب الدعوة الاسلامية القيادة الحالية التي قد اذا بقت على هذه الحال ان تصادر حزب الدعوة الصالح شخص كما صادر صدام حسين حزب البعث فيطرح اسم جديد او يبقي الاسم عينه والتيار السلفي وعلماء نجد كحركة زمنية مباركة لامذهب كما ثبت ذلك الشيخ محمد سعيد رمضان البوطي في كتاب يحمل نفس العنوان فتزول ويظهر نشاط علماء الرياض كفكر سني معتدل ويستطيع ان يثبت اقدامة في مكة المكرمة كمركز اسلامي يوازي الازهر ام التيار السلفي يجدد مدرستة كما جددت الوهابية على يد بن لادن فتغير اسم المدرسة من الوهابية الى التيار السلفي فيكون التيار السلفي باسم جديد اذ يظهر رمز ما يقوم بهذا التغير. والتيار الصدري كحركة اسلامية مباركة لاطائفة يجدد نفسة او يقفز احد الاجنحة للصداره كان يكون مجموعة الشيخ محمد اليعقوبي او العصائب اويظهر عنوان اخر مثل اتباع السيد كمال الحيدري او اسم جديد ثالث او رابع. الحركة الاسلامية في ايران هل الجيل الثالث يقوم بثورة تصحيحية ليجعل من ايران اكثر تمثيلا للفكر الاسلامي السياسي ويزوي الخط الشيعي المتخلف والخط المخابراتي المتسلط ، ام يخرق التجربة ليجعل التجربة الايرانية تسير نحو الحداثة كما هي علية التجربة في الصين الشعبية الاحزاب السنية الاخرى هل نرى لها ولادات جديدة بثوب جديد الاحزاب الشيعية الاخرى هل لها ولادات جديدة بثوب جديد ام تولد احزاب اكثر شجاعة لتعلن انها تتبنى افكار التجربة الايرانية كما فعلت الاحزاب الشيوعية في زمن الاتحاد السوفيتي المجلس الاعلى باجنحتة منظمة بدر وتيار شهيد المحراب ، هل يستطيع بالجيل الثالث للحركة الاسلامية ان يحدد خياره فيكون اكثر شجاعة ليعلن انه يد الى ايران اوانه حزب عراقي فيسحب البساط من حزب الدعوة والتيار الصدري هذا بانتظار الجيل الثالث للحركة الاسلامية ان يقول كلمته لا بمنطقنا وتحليلاتنا ،والمستقبل يسجلها على صفحة التاريخ فالى هناك
تاريخ الإضافـة 18/06/2019 - 03:32
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة النهرين للثقافة والإعلام
© www.Nahrain.com 2016