عاجل
الموسوعة الخبرية الاولى في العراق تأسست عام 2000 م

رسالة مفتوحة الى مؤتمر حزب الدعوة الذي سيعقد خلال هذا العام 2019 الرسالة الخامسة
أضيف بواسـطة
النـص : رسالة مفتوحة الى مؤتمر حزب الدعوة الذي سيعقد خلال هذا العام 2019 الرسالة الخامسة الموقف من الوحدة العربية والموقف من الوحدة الاسلامية الموقف من الوحدة العربية اخطأت كل الحركات الاسلامية العربية في فلسطين ومصر والجزائر والعراق وبقية البلدان العربية بمجانبتها لتاسيس دولة عربية اسلامية أي دولة اسلامية بنفس قومي على غرار الدولة الاموية عربية اسلامية سنية والدولة العباسية عربية اسلامية سنية والدولة العثمانية تركية اسلامية سنية والدولة الصفوية اسلامية ايرانية او قل فارسية شيعية والدولة الفاطمية عربية شيعية1. فلو نجحت بتاسيس دولة عربية اسلامية بلا نفس مذهبي لنجحت ايما نجاح ولا نجانب المبالغة او الطموح العالي اذا قلنا تصل الى مصاف الدول الكبرى، وحتى لو تاسست دولة عربية اسلامية بنفس طائفي سني او شيعي لنجحت وان تحمل في طياتها ظلما لوصلت الى مصاف الدول العظمى ايضا . لذا انتبهت بريطانيا وامريكا وصناع السياسة العالمية لخطورة الوحدة العربية . فافرغت الحركة الناصرية في مصر وحركة القوميين العرب وحزب البعث العربي الاشتراكي من تفكيرهم الوحدوي فلم ينجح جمال عبد الناصر بالوحدة الا لفترة قصير مع سوريا . وصدام حسين اعلن ميثاق الوحدة العربية لدرجة عممه البعث على جامعات العراق ومدارسه كموضوع ضمن منهج الثقافة القومية ، وانشغل الطلاب بحفظ بنوده من اجل الامتحان به واهم بند فيه ان لاتعتدي دوله عربية على اخرى وقبل اداء الطلاب الامتحان اعتدى على الكويت لدرجه جعلها محافظة عراقية لا وحده عربية بل غزوا ونهب . لذا نهيب بحزب الدعوة ان يعمل على هذا الجانب على الاقل تفعيل قرارت الجامعة العربية مثلا بتوحيد العمله او حذف التاشيرة بين البلدان العربية اوبوحدة النقد العربي اوالتاكيد على للغة الفصحى وغيرها من المشاريع الوحدوية ، وذلك كخطوة نحو الهدف الاكبر، فيعيد مكاتب حزب الدعوة في الاقطار العربية ويفتح الانتماء العرب لحزب الدعوة الاسلامية وجعل له قيادة قومية او يعمل مع الحكومات العربية نحو هذا الهدف . الموقف من الوحدة الاسلامية لم تعمل كل الحركات الاسلامية العربية في فلسطين ومصر والجزائر والعراق وغيرها من البلدان العربية وكذا الحركات الاسلامية في بقية الدول الاسلامية مثل تركيا وماليزيا واندوسيا على الوحدة الاسلامية عدا منظمة الدول الاسلامية وان عملت ايران على هذا الجانب تحت شعار تصدير الثورة ونجحت في تاسيس حزب الله في لبنان والحركة الاسلامية في باكستان وبعض الاقطار الاسلامية مثل نيجيريا . ولكن اخطأت في آليه العمل لانها تريد البلدان الاسلامية تحت امبراطورية ايرانية او قل فارسية اوسمها دولة اسلامية بقومية فارسية بنفس شيعي على غرار الدولة الصفوية 2 لذا ايد رجال السافاك وانصار الشاه الثورة الايرانية كدولة واختلفوا معها كثورة ، فهم يتضاهرون امام المسؤول الايراني عندما يزور احد الدول ويرفعون علم الشاه بينما يقفوا مع ايران ضد أي اعتداء تتعرض له . وعليه على حزب الدعوة السعي من اجل العمل المشترك مع الدول الاسلامية وخصوصا ماليزيا التي سجلت مواقف جيده مما دعى المفكر والمنظر الاسلامي محمد حسين فضل الله طهرت روحه التاكيد على ايران بان تتعاون معها . لو حقق حزب الدعوة الاسلامية مطلبا واحد في طريق الوحده الاسلامية وذلك بانتخاب لجنه من المؤتمر الاسلامي تاخذ على عاتقها توحيد المباني الفقهية المختلفه لعلماء المسلمين وتوحيد يوم العيد ويوم الحج فهو انجاز لا يستهان به ، حيث يختلف الفقهاء المسلمين على ستة اراء والحمد الله لا يسع ان يكون اختلاف العيد بستة ايام 3 ، وغيرها من المشاريع الوحدوية الاسلامية . واخر دعوانا ان الحمد الله رب العالمين ارجوان ان تؤخذ هذه الرسائل الخمس بجدية لا وضعها في قوالب جاهزه مثل 1 ان لا تستحق ان توضع في سلة المهلات بل مكانها سلة النفايا 2 او كل الكلمة التي قالها احد قيادي الدعوة خلفي واوصلها احدهم لي مابه انه مريض نفسيا 3 او الكلمه التي قالها احد قادة الدعوه خلفي ولكن وصلت مباشرة الى اذني اوهكذا كل اهل الجنوب سذج اوهكذا اهل البصرة سذج الى هذه الدرجة . 3 ان يوخذ منها نقاط وتجير على انها اراء الحزب او لاحد قادة الحزب او احد كوادره . 4 او الرد الذي وصلني لحد الان من احد كوادر الدعوة رسالتك لاجديد فيها الموجهه الى قيادة حزب الدعوة كل ما اكدت عليه مطروح في الملتقى الدعوتي ورشة عمل المؤتمر الحالي 2019 وشكرا فهو لحد الان افضل رد متمنيا ان ينجح المؤتمر في جمع شمل حزب الدعوة وتجديد مسيرته لخدمة العرب والمسلميين ونرجو كدعاة مستقلين لا نصيب بخيبت امل ثانية كالتي اصابتنا سابقا بمسعى الدعاة المستقلين2002 بتوحيد جناحي الدعوة ودخلوهم كتله واحده الى العراق في 2003 ففشلت المساعي ودخل حزب الدعوة بجناحين متناحرين مؤتمر الحسين جناح الجعفري المالكي الاديب ومؤتمر الصدر جناح السيد جعفر الموسوي الذي عرف بابو عقيل رحمه الله وعللها الشيخ رحمه الله الذي قاد المشروع وراح ضحيته بكلمته التي لاتمحى من اذهاننا التمسك بالكرسي افشل مشروعنا هههههههههههههههههههههههههامش 1 راجع مقال نحو نهضة عربية جديدة مركز النور 2 راجع مقال الاسباب الكامنه وراء خوف الدولة العربية من ايران مركز النور 3 راجع مقال العيد السعيد 14402019مركز النور
تاريخ الإضافـة 10/06/2019 - 16:01