عاجل
الموسوعة الخبرية الاولى في العراق تأسست عام 2000 م

453604.jpg - 960*720 - 38 KB
و فضل الله المجاهدين على القاعدين أجراً عظيماً
أضيف بواسـطة
النـص : بسم الله الرحمن الرحيم******* {و فضل الله المجاهدين على القاعدين أجراً عظيماً} ************* فؤاد الموسوي ********** البعض من أبناء شعبنا العزيز أو ربما الكثير منهم يقول بأنه ليس من باب العدل و الإنصاف أن يتم صرف رواتب تقاعدية و حقوق و امتيازات لشريحة محتجزي رفحاء أي ثوار و مجاهدي الإنتفاضة الشعبانية المباركة و بالمقابل هناك الكثير من أبناء الشعب لم يحصلوا على شيء من تلك الحقوق . و نحن نقول لهم بأنه ليس من العدل أن يتساوى المجاهد مع القاعد لأن المساواة لا تعني العدل بتاتاً بل هي الظلم بنفسه لأن الكون كله مبني على قاعدة العدل الإلهي و ليس المساواة (إن أكرمكم عند الله أتقاكم ) و هل يستوي العالم مع الجاهل أو المؤمن مع الكافر ؟ (قل هل يستوي الذين يعلمون و الذين لا يعلمون ) . إنه من الظلم أن نمنح شخصاً ما أموالاً و مكافئات و جوائز دون أن يعمل أو ينجز شيئاً ما بل إن الجائزة تكون على قدر العمل الذي يقدمه الشخص ( فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره) . إذن ليس هناك شيء بالمجان . كلنا يعلم علم اليقين بأن مجاهدي الإنتفاضة الشعبانية المباركة (محتجزي رفحاء) قد حاربوا و تحدوا و ثاروا بوجه أكبر مجرم و طاغية عرفه التاريخ الحديث و قد بذلوا اغلى ما يملكون في سبيل إسقاط النظام الصدامي العفلقي و لكن تسير الرياح بما لا تشتهي السفن . و بعد أن فشلت الانتفاضة عسكرياً قام النظام الصدامي بقتل و سجن المئات من الثوار و منهم من استطاع الذهاب إلى الدول المجاورة بما في ذلك السعودية في معسكري رفحاء و الارطاوية ليبقى هناك في لهيب الصحراء لبضع سنين حيث الغربة القاتلة و المصير المجهول و البعد عن الأوطان و القمع و الإضطهاد السعودي الوهابي الظالم . كان ثوار الإنتفاضة يعيشون في مخيمات محاطة بالاسلاك الشائكة و الجنود المسلحون الذين لا يرحمون أحداً إنه بحق سجن كبير يتم فيه حجزهم و تقييد حرياتهم لا لذنب قد ارتكبوه سوى انهم رفضوا الذل و الهوان و الظلم و قالوا : هيهات منا الذلة ! خلال تلك السنين العجاف خسر هؤلاء السجناء أغلى سنين حياتهم حيث إن اغلبهم كان في ريعان الشباب و منهم من خسر دراسته و تعليمه و عمله و منهم من حرم من الزواج و تكوين نفسه و حياته و منهم من خسر عائلته و أطفاله و منهم من تم تعذيبه و قتله من قبل النظام السعودي الظالم . لذلك فان أموال الدنيا كلها لا تساوي شيئاً بما قدمه هؤلاء من تضحيات جسام قل نظيرها في التاريخ المعاصر .
تاريخ الإضافـة 22/12/2018 - 17:20