عاجل
الموسوعة الخبرية الاولى في العراق تأسست عام 2000 م

قصص من وحي الواقع
أضيف بواسـطة
النـص : قصص من وحي الواقع 1 الحب الاول امراة جميلة، ذات حسب ونسب من نسب رسول الله صل الله عليه واله وسلم، علوية متزوجة ولديها اطفال بنات وبنين ، ومستقرة وسعيدة في حياتها وابنائها وصلوا الى، مراحل متقدمة في الدراسة وهي امراة مؤمنة، مواضبة على الصلاة والصوم ،وعلمت اولادها على الصلاة والصيام والصدق والامانه ،وحب الاخرين ومساعدتهم والتواضع والاخلاص والامانة، الاخلاق الحميدة وذات يوم حصل شي عجيب.هو مجي شخص، وهو الحب الاول للعلوية الحب الذي لم يكتمل، بسبب ظروف حالت دون زواجهم وتكوين عائلة سعيدة، افترق كل منهم وتزوج باخر، المصادفه ان يكون هذا الحبيب صديق زوجها ، وعند رويته لاول مرة بعد فراق دام سنين حدثت نفسها لماذا جئت ؟ لماذا في هذا الوقت؟ جئت بعد طول انتظار والم وفراق ؟ بعد ان تزوجت وعشت حياتي وكونت ،عائلة سعيدة! الان بعد رؤيتك اختلطت، مشاعري واعيد الماضي كانه بالامس، تذكرت ضحكاتنا رسائلنا وكل الذكريات نسيت اني زوجه اني ام نسيت استقراري واصبح كل شاغلي حبيبي الذي جاء بعد فراق طويل، اصبحت كالمراهقة انتظر مجي حبي مع زوجي. اصبحت متلهفة لرؤية حبي الاول اكثر، من رؤية زوجي اتزين والبس الملابس الجميله ، وكاني البس واتزين لزوجي، كانني عروس في ليله زفافها حتى بدات اتصور، وجه زوجي هو وجه حبيبي يغمرني الشوق ولدي مشاعر حساسة مرهفة في كل يوم مع زوجي ، لم يرني زوجي من قبل هكذا حتى اول زواجنا، لكني انا هكذا على هذا الحال، منذ ان جاء حبي الاول ,وعندما يخرج ويذهب حبي تنتابني، حالة من العصبية وبدات ادمن القهوة وشرب السكائر والبكاء. فكرت بالانفصال عن زوجي، وترك اولادي وترك كل شي، وقررت طلب الطلاق من زوجي. زارتني صديقتي التي سرها تكلمت معها عن اموري وعن العشق الاول وعن ما آلت اليه الامور، وعن تفكيري بالطلاق ، كان ردها جميل جدا هل صارحتي حبك بذلك ؟ هل هو مستعد للزواج منك والقبول بك بعد كل هذه السنوات ؟ هل مازال يحبك؟ اسئلة حيرتني ولم اتكلم او اجب باي كلمه اصبحت كالصماء، مضيت الليل بطوله افكر بكلام صديقتي فكلامها اصبح كالصفعة على راسي ، هل مازال يحبني ، هل اطلب الطلاق من زوجي وانهي زواجي. اشرقت شمس الصباح وانا على هذا الحال ، فخرجت بحل وهو مصارحة حبي بما افكر به ،وفعلا سنحت لي فرصة تكلمت معه، حبيبي كم اشتقت لك ، ساترك كل شي زوجي واولادي ، واعيش معك واخيرا تحقق حلمنا كان رد حبي كالضربة على راسي، التي لم افق منها الا وانا في المستشفى، استيقظت من نومي والكل قلقين علي ، لقد اصابني انهيار عصبي ، ياترى ماكان جواب حبيبها ؟ الذي اوصلها لهذه المرحلة. كانت اجابة حبيبي ،هل انتي مجنونه عن اي حب تتكلمين، فقد مضت سنين، وانا متزوج واحب زوجتي واولادي ،وكيف اتزوج من امراة بلا ، مسؤولية تريد ترك عائلتها وزوجها ،لاجل حبيب قديم . عادة الى توازنها وتركت السكائر التي كانت تدخنها خلسة سواء في الحمام او أي مخبئ ممكن . وبات الحبيب كاي ضيف يحل عليهم
تاريخ الإضافـة 27/11/2018 - 18:05