عاجل
الموسوعة الخبرية الاولى في العراق تأسست عام 2000 م

435627.jpg - 321*157 - 9 KB
الطبقية والخطيئة مع ضفاف في منعطف الصابونجية
أضيف بواسـطة
النـص : الطبقية والخطيئة مع ضفاف في منعطف الصابونجية من تاريخ بغداد الاجتماعي في زمن الاحتلال العثماني استلت الكاتبة المبدعة العبيدي روياتها. التي البستها دار الضفاف اكليلا مطرزا بلوحة الفنان فراس الحمداني، منعطف الصابونجية بناء النص (شكلة ومعماريتة) جانبت الكاتبة علمية المؤرخ عباس الغزاوي في كتابه العراق بين احتلالين والدكتور علي الوردي في كتابه لمحات اجتماعية من تاريخ العراق فلم تقدم كتابا في علم االتاريخ او علم الاجتماع بل صاغت شيء من التاريخ والاجتماع رواية وهذا ما اكدتة الكاتبة *لقد اعتمدت في هذه الرواية على كثير من المعلومات القيمة المستفادة من كتاب امين المييز بغداد كما عرفتها كذلك اعتمدت على الحوادث التاريخية التي اوردها المؤرخ العراقي عباس العزاوي في كتاب العراق بين احتلالين واتفقت مع الدكتورعلي الوردي بهجوم على للغة العربية فكان هجومه علمي اذ طعن للغة في القلب لطرحه بعض الاراء تطعن في النحو ، وهجومها شعبي اذ طعنتها في الظهر كي تنحني اللغة ليرى القارئ لهجة القوم ليصل الى صورة حية من التاريخ افتتحت فصول روايتها باشعار من اغاني كانت متداولة يابو زبون الزري ومطرز ابرة كل الشرايع زلك من يمنة العبرة يامن ترتدي العباءة العربية (تخاطب رجل مجهول تتمنى الفتاة ان يكون فارس احلامها) التي وضع عليها الخياط علامة مميزة وبجهد يدوي (اي وضع الخياط ديكور بعناية فائقة فهو لم يستخدم اله لذلك) وهذه دلالة على شخصية غنية وذا مكانة اجتماعية كل الطرق التي يمكن ان تعبر من خلالها النهر(الشريعة) غير امنه ممكن ان تنزلق في النهر اما طريق العبور بقرب بيتنا فهو امن تدعو الفتاة رجل مجهول ان يمر بقرب دارها عسى ان تفوز به زوجا وحكت من اللهجة البغدادية الكثير مثل عيني شاي العصرية مهيل وحكت عن العرب الافارقة كيف ينطقون مثل بسم الله الرهمن الرهيم وتكلمت عن الكردي بالغته عندما يخلطها بالعربية ليتفاهم مع العرب منها جوني: كيف الحال وباشي : بخير ونقلت عن الذي يقلب الراء غين ونسبتها الى يهود بغداد مثل اعرفك تنطق اعغفك كل هذا المزج لم يوثر على سباكة النص في اللغة الفصحى بل جاء نصا منمقا يوصل للقارى صورة حية عن المشاهد التي نقلتها بطلة القصة فتاة اسمها (بدرية) تحدت العرف وحاولت الزواج بمن تهواه ولكن حالت الاقدار دون ذلك لذا تحدت الشرع فلم تفر من دار البغاء التي اسكنها فيها حبيبها بشكل مؤقت فطال غيابة واستسلمت للحياة فكان مصيرها القتل باسم العرف غسلا للعار الكاتبة وان لم تنحى منحى القاص الكبير اسماعيل فهد اسماعيل في رواية الحبل باسلوب التداعيات الان ان الرواية يمكن ان تسجل في سجل الابداع مضمون النص (مفاهيمة) ركزت على الطبقية والخطيئة المشهد الاول بدرية شابة في الثلاثين من عمرها بطلة القصة حاولت ان تمارس انوثتها على حد تعبيرالاستاذ السيد عبد العزيز الحسيني(1) ،بعد ان منعت من الزواج من المتقدمين لخطوبتها من قبل اهلها لان الخطيب ليس من طبقتها أي دون مستوى العائلة على اعتبار ان العائلة غنية ولها يد في السلطة فالحاج مصطفى القروي سابقا الذي يسمى في القرية مصطاف لان القرية دائما تصغر الاسماء (2) فالحاج مصطفى على ما يبدو ان الموظف في دائرة الجنسية قروي فلم يثبت اسم مصطفى في هوية الاحوال المدنية بل سجل الاسم كما يلفظه اهل القرية مصطاف ، ولكن مصطفى نسى واقعه تماما . بدرية اختزن عقلها الباطن ماساة عمتها العجوز التي شارفت على الموت ولم تتزوج ،وبدرية رغم محاولات امها ومنها الاستنجاد بالعراف لكي تزوج بناتها لم تظفر بزوج ، الان بدرية كانت شجاعة اذ كونت علاقة مع موسيقي دعي الى حفلة اقامها اخوها بمناسبة عائلية كان يهوديا فقيرا واستطاعت ان تخرج معه خلسة في لقاءات عاطفية واخيرا هربت معه لكن حال ظرفه الصعب ان يوفر لها سكن ، واودعها احد بيوت الدعارة كامانه وهنا انجرت الى الخطيئة واخيرا تم قتلها من قبل اهلها وابناء عمومتها . والمشهد الثاني من القرية اذ تعيش طبقية من نوع اخر اذ امها حسيبة بنت العشيرة تقع في حب كردي صياد للقطا (بن الاركوازي) ولم يتم الزواج لانه ليس من طبقتهم ولم تنجر للرذيلة ولم تقتل كما قتلت ابنتها بدرية بل زوجت قصرا من احد اغنياء بغداد . المشهد الثالث كيف سنحت الفرصة الى صبيحة وهي اخت بدرية لتصر على زواجها من قروي فقير وذكرت احداث السياسية منها ثورة الزنج في البصرة ، حركة المشروطة والمستبدة ، حيث سجلت حركة الاسلام والاتجاه الديني بشكل عام،نشاط حزب او جمعية الاتحاد والترقي والصراع القومي العربي التركي حيث سجلت حركة التيار العلماني القومي ، وحركة بكر صدقي وردود فعل العراق من الحركة الصهيونية وموقف الدولة حيث سجلت حركة التيار العلماني ليبرالي القطري الوطني، وتختم قصتها بتسجيل حركة الحزب الشيوعي وانتصاره حيث تزوج مرهون الشقي من البنت الوسطى الذي رفضته العائلة ولم تزوجه البنت الكبرى بدرية لم تعلن الكاتبه زواجه بل هيئة لظرف الزواج لتجعل النهاية مفتوحه ليكمل القارئ الرواية وهذا ديدين اغلب الكتاب في اعمالهم الادبية من قصة او رواية . انتصار الشيوعية على الحركة الاسلامية والحركة العلمانية بشقيها القومي وللبرالي الوطني وهو الحقبة التي في ظلها ولدت الكاتبة وهي فترة حكم عبد الكريم قاسم للعراق كعلماني ليبرالي وطني ولكن اطلق اليد للشيوعين وهو مؤشر لتبني الكاتبه الفكر العلماني اليساري وصورت الحياة الاجتماعية الحياة السائدة العربات وكيف اضاءة الشوارع وما نوع الماكولات وما انواع الصنعات ودور العراف والفرق الموسيقية الشعبية ورجال الدولة ومواقف حربية ومواقف وظيفية وحتى الشذوذ الجنسي الذي عقابه القتل في اغلب الاحيان وثمة ملاحظات اسجلها الاولى ثبت الناشر بما ان الكاتبة من سلك القانون والقضاء فذكر ما نصة يظهر جليا اثر التحقيق وطرقة في قصصها والثانية التفاتة رجل لم تطرح شخصية رجل سوي فكل رجال القصة عليهم مثالب واخيرا فالرواية ممتعه تذهب بك الى التاريخ القريب لتعيش مع الناس يحدثوك وتحدثهم وتتخذ اتجاه ومواقف لتشق طريقك بينهم. ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههامش 1-الفنان السيد عزيز الحسيني رسم ونحت 2- مر متعارف في القرى تصغير الاسماء مصطفى مصطاف واحمد حميد وعبد الله عبيد ولكن في سجل النفوس يسجل الاسم كما هو لا كما ينطق
تاريخ الإضافـة 22/11/2018 - 09:56