عاجل
الموسوعة الخبرية الاولى في العراق تأسست عام 2000 م

نبذة عن عشائر الحديد الأردن
أضيف بواسـطة
النـص : عشائر الحديد - الأردن​ أجمع أغلب المؤرخين أن نسب عشائر الحديد في الأردن تعود الى الولي الصالح المعروف ( الشيخ رسلان ) كما تعود في أصولها الى الحجاز والى قبيلة (قريش) تحديدا حيث نزح أجدادهم الأوائل عندما فتح المسلمون العراق وبلاد الشام وتنقلوا من مكان إلى آخر حتى استقر بهم الأمر في بلدة (الحديثة) وهي بلدة تقع على الحدود الشمالية الغربية من العراق وبرز فيهم رجل يدعى (محمد الحديد) أو عجان الحديد وهو من أولياء الله الصالحين المعروفين حيث يعود بنسبة الشريف الى أمير المؤمنين على بن أبي طالب الهاشمي القرشي علية السلام , قسم من الحديد نزح الى جنوب بادية الشام وبرز فيهم سليمان الذي أعقب رسلان وقد أعقب (الشيخ رسلان) اثنان من الأبناء وهم : فياد وفيد. كان فياد وفيد ياتون الى المدن الأردنية بقصد التجارة مثل مدينة جرش التي كانت مزدهرة في تلك الأيام وكذلك مدينة السلط، ويذهبون إلى مدن فلسطين كالقدس ونابلس وحيفا ويافا، وبعد وفات والدهم قرروا الانتقال الى مدينة جرش واستقروا فيها وقد تزوج فياد من فتاة من (عشيرة العتوم) من بلدة سوف القريبة من مدينة جرش، اما فيد فلم يتزوج ومات وهو اعزب. أنجب فياد ثلاثة من الأولاد فسمى الأول (حديد) على اسم جدة الأول (عجان الحديد) وسمى الثاني (حميد) وسمى الثالث (حمد) . اشتغل الأخوة الثلاثة في تربية المواشي حتى اصبح لديهم اعداد كثيرة من قطعان الأغنام فأصبحوا يتنقلون من مكان الى اخر يطلبون المراعي والمياه لمواشيهم حتى وصلوا الى مكان يقال له (زربي) ويقع هذا المكان شمال بلدة الرصيفا وهناك توفي والدهم ( الشيخ فياد بن رسلان الحديد ) (راعي الحردا) الجد المؤسس لعشائر الحديد في الأردن ولا يزال قبرة موجوداً حتى الان (خلف مستشفى عالية). واصل الأخوة الثلاثة تنقلهم وترحالهم حتى وصلوا الى مناطق عمان حيث كانت تكثر فيها ينابيع المياه واخيراً استقروا في منطقة القويسمة نظراً لسهولة اراضيها وخصوبتها.. تكاثر اولاد فياد بن رسلان الحديد الجد المؤسس لعشائرالحديد في (الأردن) وأصبح :- (حديد) جد عشيرة الحديد . (حميد) جد عشيرة الزيّرة. (حمد) جد عشيرة الحنيطي. وقدم مع فياد رجل اسمة (زعازع) وهو جد عشيرة (الشحادة). اشتهر الأتقياء الثلاثة أبناء (الشيخ فياد بن رسلان الحديد) بالشجاعة والفراسة وبثرائهم وكرمهم مما جعل الناس تتقرب منهم ، كانوا لا يهتمون باستملاك الارض ولا يفلحون منها الا حسب حاجتهم . استقر أبناء الأخوين ( حديد و حميد ) في قرية ( القويسمة ) وأطلق على ذريتهم ( آل حديد ) . كما استقر أبناء أخيهم الثالث ( حمد ) في قرية (ابوعلندا) وأطلق على ذريته ( آل حنيطي ) . من المعروف عن أبناء عشائر الحديد أنهم أولاد العجام (أحد الأولياء) وهذا يعني أن لهم مكانة دينية خاصة بين عشائر البلقاء، ذلك لأن كلمة عجام تعني أن مكانتهم القوية تعطيهم صفة قدسية يتحاشى نتيجة لذلك أبناء البلقاء بصفة خاصة والعشائر المجاورة الاعتداء على أموالهم المنقولة وغير المنقولة وكل ما من شأنه إغضاب وجه الله سبحانه وتعالى، ولا يسمح لأبناء العجام بأي شكل من الأشكال بشرب حليب أغنامهم بعد ولادتها إلا بعد ان (يمخضوا) الحليب ويجمعوا أكبر كمية ممكنة من الزبدة واللبن، ثم يذبحوا ذبيحة أو ذبائح لوجه الله ويدعى إليها جميع أبناء الفريق وخاصة الفقراء ليتشاركوا بهذه الوليمة وهذة تسمى قرينية، وما قبل القرينية يقال عن الحليب واللبن والزبدة أنه معجم عليه، وهذا يعني أنه ممنوع أكله من قبل أي إنسان مهما كانت مكانته. والغالب أن عشائر الحديد فقط هي التي تمارس هذة العادات وإذا كان هناك عشائر أخرى تمارس هذه الطقوس الدينية فأعتقد انها نقلت عن عشائر الحديد من قبيل التبرك. ويذكر فريدريك .ج. بيك في كتابة "تاريخ شرقي الاردن وقبائلها" أن الحديد كانوا حلفاء للعدوان في الفترة التي شهدت نزاعات بين العشائر. وتتألف عشائر الحديد من الفرق التالية :- (( الشتيوي ( المنور , النوري , المناور ) و الشاهر و الثنيان و الهزاع و الزيّرة ( الجفال , العبد , العساف , العناد , العودة , العلي) و الصياح و المنصور و الباير )) أبناء (حميد ) بن فياد بن رسلان الحديد أطلق عليهم لقب (الزيّرة) لأن الله عز وجل وضع في أيدي بعضهم كرامات وبركات لا تحصى كما أسلافهم الولاة الصالحين وكانت العربان وخصوصا عشائر البلقاء تزور بيوتهم وقبورهم (مقامات أو مزارات) للتبرك بها ومن هنا أطلق عليهم الزيّرة من كثرة زوارهم الساعين للبركة والأستشفاء بإذن الله. أهم الأولياء الذين أشتهروا من الزيّرة " أبو جفال " وهو (علي بن سليمان الزيّرة الحديد ) حيث ذهب للأقامة في بلدة "غريسا "عند أخوالة بني حسن عندما حدثت فتنة في القويسمة في منتصف القرن التاسع عشر حيث تأثر اهليها بطيبته وكرماتة , توفي ودفن هناك وسميت المقبرة التي دفن فيها على اسمة (مقام علي الزيّرة الحديد). كذلك ابنة الزاهد العابد الولي ( الشيخ مهنا بن علي الزيّرة الحديد) الذي اعتزل الدنيا وسكن منطقة المغاير التي تقع شمال لواء الموقر مات ولم يعقب ذكور وسميت بلدة المغاير بأسمة لغاية اليوم وهي "مغاير مهنا ". {{مراجع}} موسوعة وكيبيديا العربية (بلدة غريسا , بلدة مغاير مهنا) محمود سعيد عبيدات في مقاله "مشاهير في التاريخ الاردني" في العدد رقم (930) تاريخ 17 آب 2002 جريدة شيحان الدكتور أحمد عويدي العبادي في كتاب "مقدمة لدراسة العشائر الأردنية الدكتور المحامي محمد أبوحسان في كتابة "تراث البدو القضائي : نظرياً وعملياً كتاب "قاموس العشائر في الأردن وفلسطين" لمؤلفه حنا عمّاري كتاب "معجم العشائر الفلسطينية" لمؤلفه الباحث محمد حسن شراب الأديب المؤرخ روكس بن زائد العزيزي في الجزء الرابع من كتابة "معلمه للتراث الأردني فريدريك .ج. بيك في كتابة "تاريخ شرقي الاردن وقبائلها كتاب "موسوعة قبائل العرب" لمؤلفه الباحث عبدالحكيم الوائلي كتاب "صفة جزيرة العرب" للهمداني ص 118 معجم قبائل العرب القديمة و الحديثة" - المجلد الأول
تاريخ الإضافـة 11/11/2018 - 16:07