الموسوعة الخبرية الاولى في العراق تأسست عام 2000 م

مقتدى الصدر والكربولي
أضيف بواسـطة
النـص : مقتدى الصدر والكربولي صادق فياض الركابي بداية اود ان انوه الى نقطة مهمة وهي ان ذكري لاسم السيد مقتدى الصدر متبوعا باسم الكربولي ليس من باب المساواة او المقارنة والمقاربة فمثل مقتدى الصدر لا يقارن به من امثال الكربولي وغيره فأرجو الالتفات الى ذلك واما بخصوص الرد او التغريدة التي صدرت من جمال الكربولي كردة فعل على ما صدر من سماحة السيد عندما طالب ابناء السنة ونصحهم بترك المحاصصة ونبذ الفاسدين والخونة فأقول : ان عدد سكان العراق قد قارب الاربعين مليون نسمة ومع ذلك فأنه لا يوجد بين هذه الملايين شخص كشجاعة او دين او اخلاص او تفاني او حرص او متابعة او تضحية او الدفاع عن حقوق الشعب العراقي مثل السيد مقتدى الصدر ومع ذلك ومع كل هذه الصفات التي تكاد تكون منحصرة بهذا الرجل الا ان الشعب العراقي لا يرغب بهذا الرجل ويحاول دائما التشبث بأذيال اشخاص لا يمتون لأي من هذه الصفات الانفة الذكر بصلة فهم يعتقدون بأن السيد مقتدى الصدر كغيره من الزعامات الدينية والسياسية يطمع بالمناصب ويرغب بالجاه وان كل ما يعمله من اعمال يحاول من خلالها الوصول الى هذه الامور ولذلك فأن الكربولي لم يأتِ بشيء جديد بل ولم يخرج من التصور العام لدى الشعب العراقي لسماحة السيد (اعزه الله) وانا وبعقلي القاصر اعتقد ان الرد على الكربولي وعلى كل من يعتقد بأفكاره هو ان يقوم السيد مقتدى الصدر بترك العمل السياسي والابتعاد عنه ابتعاد السليم من الاجرب وان يعود الى اكمال المسيرة العقائدية التي بدأها الصدرين العظميين وان يتخذ من منبر الكوفة السبيل الى ذلك وان يصب كل اهتمامه على بناء القاعدة الشعبية التي وضع اسسها والده الطاهر محمد الصدر (رض) والتي لا اشك انها النواة الاساسية لقاعدة الامام المهدي (عج) فالشعب العراقي (ومع الاسف) ونتيجة ما مربه من المآسي اصبح لا يفرق بين الحق والباطل وبين من يمثل خط الامام المعصوم وبين من يمثل خط الدنيا وزخرفها وزبرجها .
تاريخ الإضافـة 15/10/2018 - 10:35