عاجل
الموسوعة الخبرية الاولى في العراق تأسست عام 2000 م

6500 الحركة الاسلامية في العراق وايران بين التوافق والتضاد الحلقة الثالثة 20032018
أضيف بواسـطة
النـص : الحركة الاسلامية في العراق وايران بين التوافق والتضاد الحلقة الثالثة 2003-2018 تاسيس حزب الله عراقي العراق شعب مثقف واع متمرد ثائر يترجم معاناته طرائف وتمتزج ضحكاته مع اصوات الرصاص ويخرس هدير المدافع بالاهازيج (الهوسات) ، لذا لم يؤسس العراقيون حزب تحت راية ولاية الفقيه مثلا حزب الله عراقي على غرار حزب الله لبنان بعد ان شقت ايران الصف الشيعي السياسي الاسلامي البناني الذي كانت تمثله منظمة امل وحزب الدعوة الاسلامية فرع لبنان مع احترمنا لكل فصائل الحركة الاسلامية الاخرى في لبنان سحبت كادرها الفاعل وشوهة سمعة منظمة امل لدرج شاع بشكل شعبي كل من يبقى في منظمة امل عميل ولكن بقى لها وجود ولحد الان ، ولكن تفتت حزب الدعوة الاسلامية فرع لبنان فتاسس حزب الله لبنان ونعم مع حزب الله لاضده ونعم الحزب ولكن من اجل فهم واع نثبت ذلك. واتمنى على الموالين الى ايران ان يخرجوا من النفاق على نظرية سؤء الظن او يكونوا اكثر شجاعه على نظرية حسن الظن الى العمل ليوسسوا حزب الله العراق موازيا وبقوة حزب الله لبنان لا يجلسون بالمرصاد يهجمون او يشوهن سمعة كل من يذكر ايران لدرجة فقط من يقول ايران قالوا انت ضدها مثل الذي يقول الى من قال لا يقول له كفرت لا اله الا الله ولا حاجة الى الحشد الشعبي ولايحتاجون الى مدح ايران قولا او مهاجمت من ينقد ايران بل يترجموا كلامهم عملا . ومن جهتها ايران لم تستطع تاسيس حزب الله عراقي وهذا احد الادله على الحركة الاسلامية في العراق انضج من الحركة الاسلامية في ايران، كل ما قامت به تاسيس المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق، وعندما انتهت رئاسة السيد محمود الهاشمي حفظه الله للمجلس ثبتت ايران السيد محمد باقر الحكيم طهرت روحه واغلقت الانتخابات الدورية انتخاب رئيس المجلس ، ولكن تمتع السيد محمد باقر الحكيم طهرت روحه باستقلالية واضحه رغم هيمنت ايران المشددة على المجلس وعمل جاهدا سماحته بالتوفيق بين املاات ايران وما تسعى له المعارضه العراقية ، وحتى لو ناقشنا اخر رئيس للمجلس السيد عمار الحكيم كان يصرح انه بن المرجعية وليس لولي الفقيه وهذه استقلالية عن ايران بحد ذاتها. انتصار الثورة الاسلامية في ايران اربك برنامج حزب الدعوة الاسلامية انتصرت الثورة الاسلامية في ايران 1979 كثالث ثورة شعبية في العالم بعد الثورة الفرنسية 1789والثورة الروسية 1917، وبالثورة الاسلامية انتقل الاسلام من مرحلة الدفاع الى مرحلة الوجود وفي العراق اسدل الستار على كل النقاشات التي تدور حول رجعية الاسلام وتخلفه مع الشيوعيين وعم الفرح وانتشى المهتمين بالعمل الاسلامي وتنفسوا الصعداء الا ان برنامج حزب الدعوة ارتبك حيث التهب الشعب العراقي حماسا لذا ضطر حزب الدعوة الاعلان عن شى من برنامجه حتى لجمهوره، واعلن ان حزب الدعوة يسير وفق مراحل مرحلة البناء المرحله السياسية مرحلة مهاجمة السلطة الظالمة واسقاطها مرحلة استلام الحكم والتوجيه . لذا اقحمت ايران حزب الدعوة بمواجهة السلطة الظالمه دون المرور بالمرحلة السياسية ، وهنا القيادة عالجت الموقف بطرح عملية التوظيف هذه العملية وهي الاعتماد على اشخاص من خارج المساجد لم يعدوا اعداد خاص ولم يمروا بامتحان دخول التنظيم بل التاثير عليه لكي يعلن توبته ومن ثمه تعطى له مهام حزبية ، لان مواجهت السلطة تتطلب اقتحام و قتال ودماء فالمؤمن الذي تربى في المسجد يتحرج من ذبح دجاجه او يترك تعلم قيادة السياره خوفا من يدهس شخص سهوا في المستقبل . فاثر حزب الدعوة حتى على بعض الشقاوات الذي كان متحمسا لاانتصار الثورة الايرانية فصار الشقي يعلن توبته خلال 6 اشهر ليسلم وكرا كاملا وينطلق للقتال واثبتوا ايمان وشجاعه فكان ابو سبع وعبد وايرلس من خيرة المؤمنين التائبين المقاتلين الذين اربكوا الاجهزة الامنية. الاجندة الايرانية في العراق ايران لولا * دخول الخط الفارسي والخط الشيعي المتطرف على الخط الاسلامي الاصيل في قرارها من الداخل *وعقدة ومحاربة الدول العربيه والاسلامية السنية وسنة العراق لها لكانت دولة عظمى مع امريكا والصين وروسيا . وعليه بعد التغير في العراق اظطرت ايران ان تجعل لها اجنده فتاره تحت اسم المرجعية واخرى تحت فصائل الاحزاب الاسلامية واخرى على شكل علاقات دبلوماسية الحشد الشعبي المعروف في تجارب العالم الثالث تاسيس جيش عقائدي لحماية الثورة او الحزب فاسس حزب البعث الجيش الشعبي واسست ايران الحرس الثوري فمن الطبيعي ان يؤسس حزب الدعوة حزب له ولكن تشابك الاحداث في العراق وهجمت داعش لم تدع المالكي المهله الكافيه لذا عندما لمح او صرح ان الدعوة اسست الحشد الشعبي لم يسمعه ولم يقتنع به احد في الشارع العراقي . ومن جهتها ايران خططت لذلك وجاء تصريحا شعبيا او اقتراح او فكرة على لسان الشيخ علي الكوراني انه على الشيعة تاسيس جيش لدفع الخطر عنهم وحماية مقدساتهم لذا زار السفير الامريكي جرحى الحشد الشعبي في البصرة كرساله الى ايران ان الحشد الشعبي ضمن برنامجها وليس خرقا من ايران لسياستها في العراق ولكن شعبيا عرف ان الحشد الشعبي اسسته المرجعيه ولكن قراءة المثقف تختلف عن قراءة انصاف المثقفين او من يجتر الفكر او يسطحه او يممه لصالح جهه ما والمعروف ان السيد السيستاني دام ظله ينتمي الى خط مشهور علماء الشيعة الخط الوسط وستراتيجيته عدم التدخل في السياسة وفتوى الجهاد الكفائي موجده في الرسالة العملية وهي مجموعة فتاوى حياتية يحتاجها الناس في حياتهم الفتوى موجودة من زمن السيد ابو الحسن الاصفهاني وقبله الذي يمثل خط المشهور والسيد السيستاني امتداد الخط السيد ابو الحسن الاصفهاني السيد محسن الحكيم السيد ابو القاسم الخوئي السيد عبد الاعلى السيبزواري طهرت ارواحهم الان السيد السيستاني دام ظله دليل المرجعية والمراجع والمواقف والاتجاهات دار المحجة البيضاء 2012 لبنان بيروت . لذا امر سماحته السيد السيستاني برفع صورته من شعار الحشد الشعبي ووضعت هيئة الحشد العلم العراقي مكانها فتاسسيس الحشد الشعبي هو قرار حزب الدعوة الاسلامية ورغبت ايران وحاجة الشعب العراقي وامضاء المرجعية له المتمثلة في السيد السيستاني دام ظله وسماح امريكا له تماشيا مع سياستها باشعال حروب جانبية من اجل استمرار عجلة اقتصادها بالسير وتصريف الاسلحة القديمة وبما ان امتنا لا تسير الا بعصا الدكتاتور او فتوى المقدس سلط الضوء على فتوى السيد السيستاني دام ظله وفهم كل الشعب ان السيد امر بذلك وكأن سماحته ينتمي الى المرجعية الميدانية التي تكون في قلب الحدث السياسي وليس من خط مشهور علماء الشيعة الخط المعتدل الذي لايتدخل في السياسة ولكن لايحتاج ا سماحته ان يكون خميني العراق او صدره فهو لف العالم بصمته واليك هذا الموقف سافر احد البسطاء الذين يخافون الله ويسرون بكلمة المرجع لدرجة لو قال له المرجع ارمي نفسك في التنور(نار محصورة لا مخرج منها ) يلقيها جاء من بلاد الغرب ومثل بين يدي سماحته السيد السيستاني دام ظله الرجل : مولاي جئت من دولة .... لااتطوع في الحشد الشعبي وتركت عيالي هناك امتثالا لفتواكم السيد السيستاني ربت على كتفه : ارجع الى عيالك وارعاهم على بركة الله
تاريخ الإضافـة 11/10/2018 - 13:32