عاجل
الموسوعة الخبرية الاولى في العراق تأسست عام 2000 م

الى السيد مقتدى الصدر اعزه الله
أضيف بواسـطة
النـص : الى السيد مقتدى الصدر (اعزه الله) صادق فياض الركابي سيدنا المفدى .. لا اعتقد ان هناك عاقلا في داخل العراق او خارجه يعتقد انه يمكن ان يكون هناك رئيسا للوزراء بدون موافقتكم بصورة مباشرة او غير مباشرة والادلة في هذا المجال واضحة جدا ولا ينكرها الا من في عقله الخطل ولعلنا نعيش هذه الايام احد تلك الامثلة وهو ترشيح السيد عادل عبد المهدي فالجميع يعرف تماما انه لولا موافقتكم لم ولن يترشح حتى لو كان الجميع بعضهم لبعض ظهيرا وانا والجميع نعقتد ان الوراء من موافقتكم هذه هو موافقة السيد عادل عبد المهدي على تشكيل حكومة قوية مكونة من المستقلين والتكنوقراط ورفض كل الضغوط التي سيواجهها من الكتل السياسية وهذه الموافقة وان كانت جميلة ولطيفة ولكنها لن تتحقق وستتشكل حكومة مبنية على المحاصصة وستقوم الكتل السياسية بتقديم مرشحين من جماهيرها ولن يملك السيد عادل سوى الموافقة وسيزيد على ذلك بأن حكومته ستتكون من ثلاثة نواب لرئيس الوزراء وسيقوم السيد عادل بالمراوغة والتحايل والقيام بأمور هي اقرب الى الخيال منه للواقع وقبيل التصويت وانتهاء المدة الدستورية سيقوم بتقديم الاسماء في وقت لايمكن الرفض كما حصل في حكومة السيد المالكي حيث ان احد المرشحين تضم اضافة اسمه في الطريق الى المنصة !!. سيدنا القائد .. سماحتكم يعلم انه لو قدم السيد عادل كابينته الوزارية المبنية على مرشحي الاحزاب فأنها ستمر وسيكون رئيس الوزراء لمدة اربعة سنوات وعندها لن ينفع الشجب والاستنكار او الخروج بمظاهرات وغيرها وعليه فما دام الوقت مازال فيه فسحة لابأس بها فيجب التحرك لأخذ ضمانات معينة او عهود بأن السيد عادل سينسحب او يرفض التكليف في حالة اصرار الكتل على الية الترشيح قبل فوات الاوان . اللهم اشهد اني قد بلغت .. اللهم اشهد اني قد بلغت .. اللهم اشهد اني قد بلغت
تاريخ الإضافـة 11/10/2018 - 10:19