عاجل
الموسوعة الخبرية الاولى في العراق تأسست عام 2000 م

395693.jpg - 480*203 - 41 KB
مقتدى الصدر وركوب الموجة
أضيف بواسـطة
النـص : مقتدى الصدر وركوب الموجة صادق فياض الركابي 1. ركوب الموجة تقال للشخص الطارئ على الاحداث والبعيد عنها وقليل الخبرة فيها ومقتدى الصدر الطبين في كل ما يمر به العراق من احداث . 2. ركوب الموجة تقال للشخص الذي لا يملك اتباعا فيستغل الحدث لتقوية قاعدته وهذا لا ينطبق على مقتدى الصدر فاتباعه يملؤون العراق من اقصاه الى اقصاه . 3. ركوب الموجة تقال للشخص الذي اعتاد على استثمار الاحداث وانتقائها وهو غير مقتدى الصدر فأحداث الساحة جعلته شيخا كبيرا كأنه في التسعين من عمره . 4. ركوب الموجة واستثمار الحدث تقال للشخص الذي يطمع في جاه او منصب او منزلة معينة وكل ذلك بعيد عن مقتدى الصدر بشهادة اعدائه قبل اصدقائه . 5. ركوب الموجة خصوصا في موضوع تشكيل الكتلة الاكبر قد نفاه في مقدمة خطابه بقوله (بتكوين الكتلة الاكبر التي لن تكون الا كسابقتها من الحكومات والتحالفات التي اتصفت بالطائفية والفساد والظلم ). 6. ركوب الموجة تقال للشخص الذي لا يُسمع كلامه من المعنين بالموجة وهو غير مقتدى الصدر . 7. ركوب الموجة تقال للطارئين على (المظاهرات) والمتطفلين على دعمها او تأييدها او التحشيد لها وهو غير مقتدى الصدر فهو اول من سن التظاهر في العراق . 8. ركوب الموجة تقال للشخص التابع والممول من خارج العراق حيث يعتبر الحدث رسالة لأسياده وهو غير مقتدى الصدر المعروف بوطنيته . 9. ركوب الموجة يصدق على غير مقتدى الصدر لانه مقتدى الصدر . 10. لو فرضنا (ورفض المحال ليس بمحال) ان السيد مقتدى الصدر قد استثمر احداث البصرة لتقديم خدمة معينة للشعب او حاول اصلاح امر معين فأين المشكلة في ذلك .
تاريخ الإضافـة 07/09/2018 - 14:16