الموسوعة الخبرية الاولى في العراق تأسست عام 2000 م

351574.jpg - 600*764 - 81 KB
قررت هيئة صحيفة كل الاخبار نشر المقال المنشور الاعوام الماضية من اجل توضيحه للسيد وزير النفط وللرأي العام
أضيف بواسـطة
النـص : السيد رئيس هيئة النزاهة.. هل تبقى متفرجا على مصاصي دمائنا؟‎ واجب المكاتب الاعلامية في مؤسسات الدولة تحديد الخلل وايصال المعلومة الحقيقة لا لتلميع المسؤول اريد ان اشير الى نقطة مهمة جداً وهي: ماهي واجبات المكاتب الاعلامية في مؤسسات الدولة العراقية؟ ان البعض يتصور ان واجبات المكاتب الاعلامية هي فقط نقل نشاطات المسؤول اي تلميعه وتسليط الضوء على الجهة التي ينتمي اليها ولكن الامر ليس كذلك ففي دول العالم اجمع تقوم المكاتب الاعلامية بالكشف عن الاخطاء ومعالجتها والاجابة بصدق عن كل ما تطرح وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة ولان المسؤول يتغير ولكن المكتب الاعلامي يبقى ثابتا لانه يمتلك جمهورا ويكون مرتبطا بعدد من الاعلاميين لانهم من نفس الاختصاص ..ان المنظومة الإعلامية هي جزء من منظومة الدولة بشكل عام حيث لم يكن ذلك واضحاً في عهد النظام البائد أما الان فقد أسست في دوائر الدولة ومؤسساتها منظومات عمل اعلامية واسعة ولكن هذه المؤسسة للاسف الشديد لم تنقل الحقيقة حين قام المسؤولون بهدر المال العام للسنوات الماضية والناس تتساءل اين دور المكاتب الاعلامية في وزارة النفط مثلا اي هل يعقل ان كل العقود في الحكومات السابقة وقعت دون ان يطلع عليها مدير المكتب الاعلامي عاصم جهاد ؟ ولا بد أن يكون المكتب الإعلامي في اية مؤسسة يستند إلى مصداقية وصحوة ضمير ويتابع كل الخلل والزلل في دوائر الدولة وإيصالها إلى الجهات الرقابية اي ان لها مهمتين اساسيتين هما النقل والمتابعة لكافة المعلومات بصورة صحيحة لنقلها لأخذ العلاجات اللازمة ومعالجة كل خلل يتعلق فيها .. يقول الخبير القانوني طارق حرب ان المكاتب الاعلامية التي حجبت الحقيقة عن الرأي العام من الذين تورطوا في عمليات الفساد المالي والاداري يجب محاكمتهم اسوة بمن سرقوا المال العام وتورطوا بالفساد المالي والاداري كما مطلوب ايضا من هيئة النزاهة عقد مؤتمر وندوات يذكر فيها ماهو دور المكاتب الاعلامية وما المطلوب منها وفي نهاية الكلام نقول نحن نريد مكاتب اعلامية فيها الصدق والشفافية ولا نريدها ان تجمل وتزين صورة الحكومة دائما بانها انجزت كل واجباتها على اتم وجه وانما نقل الحقائق بصورة واضحة كما اشارالى ان المسؤول الإعلامي لابد ان يكون له الباع الطويل في تقصي الحقائق حتى لو كانت هذه الحقائق لا تتماشى مع توجهات رئيس المؤسسة واكد على ان العمل الإعلامي هو عمل يستقبل جميع الأنتقادات والملاحظات.. بقي ان نقول ستبقى جريدة “كل الأخبار” منبرا للحق واننا ماضون مهما كانت الظروف.
تاريخ الإضافـة 29/05/2018 - 11:15