عاجل
الموسوعة الخبرية الاولى في العراق تأسست عام 2000 م

288858.jpg - 475*263 - 24 KB
الوقف السني يبني المساجد الفاخرة ويترك معاناة النازحين
أضيف بواسـطة
النـص : كتب رئيس التحرير / عقيل الشويلي حق لأهل الموصل، أن يتظاهروا؛ إحتجاجا على “الترف المقدس” الذي يمارسه الوقف السني، ببناء جوامع مبطرة.. تذكر بطغيان كسرى وشاهنشاه والفراعنة والقياصرة، ومنها ما يجري إنشاؤه حاليا، في شارع 14 رمضان.. ركن الداوودي. يبنى جامع فاره.. يؤدي فيه المترفون صلاة لرب على العرش، بينما أهالي الموصل العائدون من نزوح الرعب أمام “داعش” يبيتون ليالي قارسة البرد، ملتحفين السماء ومتوسدين الصخر، عشاؤهم نوم وإفطارهم دعاء لرب كادح لا يتكئ على عرش الهضيمة التي تخذل الفقراء. لأي من الإلهين يصلي رواد جامع “ركن الداووي الـ VIP” لإله مبطر أم لإله الكادحين!؟ وما فائدة جوامع المراءات، بينما عباد الرب الذي يصلون له، لا يجدون ماءً صافيا ولا لقمة سائغة، فـ “ما يحتاجه البيت يحرم على الجامع” حسب الاولويات. عمليا.. مبالغ طائلة.. ثروات تنفق، على بناء جوامع ذات طرزا هندسي، يراد به قفا الدنيا وليس وجه الله، الاجدى رصدها لمشاريع خدمية واستثمارية تسهم بتخفيف معاناة المواطن وترتقي بالبلد،… في هذه الاثناء يمكن ان نصلي في الهواء الطلق، ريثما نشبع الجائع ونؤوي المتشرد ونكسي العريان ونطمئن الخائف ونعالج المريض
تاريخ الإضافـة 28/01/2018 - 10:31