عاجل
الموسوعة الخبرية الاولى في العراق تأسست عام 2000 م

26583.jpg - 1025*683 - 228 KB
الامامة والنص
أضيف بواسـطة
النـص : الامامه والنص المؤلف: عباس علی براتی. بسم الله الرحمن الرحیم الحمدلله رب العالمین و العاقبة للمتقین و الصلاة و السلام علی خاتم الانبیاء و صفوة المرسلین و امام المتقین و المبعوٍث رحمة للعالمین وعلی آله الطیبین الطاهرین. قال الامام الرضا (ع): "انا لانجد فرقة من الفرق و لاملة من الملل بقوا وعاشوا الا بقیم و رئیس،لما لا بد لهم منه فی امر الدین و الدنیا، فلم یجز فی حکمة الحکیم ان یترک الخلق بلا رئیس و هو یعلم انه لا بد لهم منه ولا قوام لهم الا به،فیقاتلون به عدوهم ویقسمون به فیئهم ویقیم معهم جمعتهم وجماعتهم و یمنع ظالمهم من مظلومهم" (محمد بن علی بن بابویه، الشیخ الصدوق،علل الشرائع، ج2، ص183) صدر کتاب فی السعودیة باسم " الامامة و النص" لمولف یدعی فیصل نور وعلیه تقریظ اثنین من الدعاة: 1- عثمان الخمیس 2-سعدبن عبدالله الحمید وکما یبدو من المقدمة وثناء المقرظین فالکاتب یرید: 1-ابطال الامامة وهدمها من الاساس! (ص11 من کتابه) 2- اثبات قوته فی المناظرة بحیث یستطیع نقض معتقدات الشیعة الامامیة بنفس ادلتهم و من کتبهم و احادیثهم. (ص 8 من کتابه) اذن فهو ومن یدعمونه علی هذه الدرجة من الثقة بالنفس وادعائ العلم بحیث یستطیعون ارشاد الشیعة ونصیحتهم بالسلاح القائم علی الحجة والبرهان! (ص8 من کتابه)وترک للشیعة ما یشاوون من الوقت للاتیان بما یخالف دعواهم! (ص755من کتابه) مناقضة الکاتب لنفسه ----------------------------------- المولف یواعدنا فی طیات البحث انه سوف یلتزم بامور منهجیة منها: 1- انه یعتمد دائما علی المنهج النقلی و لایتطرق الی المنهج العقلی (ص17)و لکن یناقضه بما یلی: دائما یتوسل بالتناقض والتعارض وهما من الادلة العقلیة وامثلة ذلک کثیرة منها: * یتمسک بقاعدة مهمة فی نظره ویعتمد علیه فی کل الکتاب للرد علی احادیث الشیعة وابطالها و هی قاعدة"الباطل یحطم بعضه بعضها" (ص306)و هی قاعدة عقلیة محضة ولیس من المنهج النقلی کما ادعی و لا من احادیث الشیعة. *یسمی الفصل الثانی من کتابه بالامامة فی القرآن ویستنتج فی آخره ان اصل الامامة وهو اعظم ارکان الدین عند الشیعة لیس له نصیب فی القرآن (ص371) وهذا الادعاء مخالف للحس و العیان فهناک عشرات من الآیات فی القرآن جاء فیها ذکر الامامة و حتی کلمة "الامام" و "الائمة" ویستشهد بها الشیعة فی کتبهم ومن هذا یعلم انه لم یراجع الی کتب الشیعة او لم یراع التقوی و الامانة فی النقل. مضافا الی انه نسی کیف جاء هو بعشرات النصوص فی نفس هذا الکتاب حول الامامة فی القرآن من کتب الشیعة و روایاتهم منها: (ص348) حول آیة: "واجعلنا للمتقین اماما" ومنها (ص332) حول "اطیعوا الله واطیعوا الرسول واولی الامر منکم" ومنهااربعة آیات فی (ص370) التی یعترف هو فی (ص371) بانهالایکاد یخلو کتاب منها وهی عمدة القوم فی اثبات مسالة الامامة من القرآن الکریم (نفس الصفحة) *ومن المناقضات انه یعتبر جمیع روایات الشیعة مکذوبة و مجعولة مع ذلک یستدل بها فی جمیع فصول الکتاب ولکن فاتهم جمیعا ان: 1-ان الامامة جزئ من الدین فلا یجوز هدمه بل تجب اقامتة وجوبا فوریا کما رایت فی کلمات العلماءالاعلام وهم بدورهم استفادوها من الاحادیث و الایات. 2-الارشاد و النصح لایحتاجان الی" سلاح قائم" بل یستلزمان شیئا من الخلاص ضربا من العزائم فی التخلی عن الهوی والعصبیة و التحلی بالتواضع والعبودیة لله رب العالمین و الاتباع لسنة سید المرسلین فی العمل لافی القول. 3- الغرور العلمی مهلک ویعتبر من الموبقات وهو ما حدی بابلیس الی نار الجحیم فیجب الاحتراز منه و الاستعاذة برب العالمین من وساوس الشیاطین. 4- اذا کانت احادیث الشیعة باطلة و موضوعة کما یدعی هو فی اکثر من موضع ،فکیف یجوز له الاستدلال بها لمقصوده وغرضه؟ و هل یجوز الاستعانة بالباطل لاثبات الحق؟او یجب معرضة الباطل بالحق کما یقول الله تعالی:" بل نضرب بالحق علی الباطل فندمغه فاذا هو زاهق..."؟ ولکن نحن نرید نصیحته بدون سلاح بل بالضیاء وبالمصباح ونساعده ان یحسم الخلاف ویزیل الشک عن نفسه ویحصل علی "فیصل" التفرقة بین الاسلام و الزندقة ویهتدی الی" نور" مبین فی فضل "امیرالمومنین "و مکانة "یعسوب الدین "ومنزلة "قائد الغر المحجلین" کما جاء فی کلام سید المرسلین.والله الموفق و المعین. و اذا لم یبلغ المولف مرتبة یستطیع بها القضاء و الافتاء فکیف یر ید خوض غمار البحث و الحکم علی جماعات من المسلمین بانهم علی ضلال و یخالفون القرآن و السنة و انهم خارجون من الدین و انهم کذا و کذا ثم یکیل و یسرد لهم الاتهامات التی ربما بعضها یودی بحیاتهم و یسبب الفتن والحروب و النزاعات التی لاتحمد عقباها؟ و هو القائل فی حق نفسه: "أعوذ بالله من الشیطان الرجیم لَا تَحْسَبَنَّ الَّذِینَ یَفْرَحُونَ بِمَا أَتَوْا وَیُحِبُّونَ أَنْ یُحْمَدُوا بِمَا لَمْ یَفْعَلُوا فَلَا تَحْسَبَنَّهُمْ بِمَفَازَةٍ مِنَ الْعَذَابِ - آل عمران 188 یعز علیّ أن أجد بعض الأخوة ینعتنی فی سجل الزّوار وفی منتدیات الحوار ورسائل الإیمیل وغیرها، بصفات وألقاب لا أستحقها أبداً، کالشیخ والإستاذ والدکتور والإمام والمجاهد وغیرها، دون أن أبین وجه الحق فی ذلک، إذ قد یترتب علی الجهل بحقیقة الأمر مساوئ عدة، کأن ینسب الشیعة أقوالی وأخطائی (وما أکثرها) إلی منهج أهل السنة والجماعة، ظناً منهم بأن هؤلاء علی معرفة بی وإننی کما یصفون ... لذا أحببت أن أزیل هذا اللبس فأقول: بأننی لست أستاذاً ولا شیخاً ولا دکتوراً ولا إماماً، ولا غیرها من ألقاب، ولا أحمل أی درجة علمیة، من جامعة کانت أو کلیه، فضلا (والحق یقال)، بأننی لست من طلبة العلم .. فلست سوی موظف بسیط مغمور، وکنت شغوفاً بالقراءة فی الأیام الخوالی، والذی کان من ثمارها هذه السلسلة التی بین أیدیکم . لذا أحببت أن أبین هذه الحقیقة، بعد أن هالنی ما رأیت من البعض فی حواراته ومناقشاته وإستشهاداته من إلزام الآخر بما أذکره فی سلسلة الحقائق الغائبة من أقوال ومناهج وتخریجات للروایات وغیرها. ورحم الله امرئ عرف قدر نفسه .. والسلام علیکم ورحمة الله وبرکاته .." (موقع المولف علی الشبکة العنکبوتیة-انترنیت) اتضح مما مر علیک : إن نظریة الإسلام حول مسألة السیاسة الشرعیة أو علاقة الدین بالسیاسة، یصعب ادراکها علی من لم یتشرب روح الشریعة ویتذوق معانیها ویدرک مقاصدها، من خلال الأطر الثقافیة والمعرفیة الإسلامیة، التی تختلف عن النظریة المعرفیة فی الفلسفة الغربیة، ولهذا الفارق بین النظریتین، دلالة مهمة، فی فهم الأساس القیمی للشرعیة السیاسیة، فمن المستحیل أن نفهم الثقافة السیاسیة الإسلامیة، بدون أن نفهم حقائق التصور الإسلامی، ومقوماته.. إن الإسلام انشأ نظاما للحیاة، ذو خصائص ممیزة یقوم علی تحکیم الشریعة. وإن إقامة النظم، والمناهج والشرائع، والقیم، والموازین الغرض منها الإقرار بسلطان الألوهیة، واعتبار أن الحاکمیة أو السیادة بمعنی الربوبیة والالوهیة، فی السماء والأرض وفی الحیاة الآخرة، وفی ضمائر الناس، وشعائرهم، هی من خصائص الألوهیة... وإن التصور الإسلامی یقوم علی أساس أن هناک ألوهیة واحدة لهذا الوجود، وعبودیة شاملة تتمثل، فی جمیع الخلائق من أشیاء وأحیاء.. ومعنی أن الإسلام دین الفطرة (الدین ضرورة فطریة من جهة الاعتقاد) أنه یتفق مع ما جبل علیه الإنسان، بصفته إنسانا، من حمله للعقل والاستعداد للحضارة، والقدرة علی اکتساب المعرفة... أما المقصد العام للشریعة فهو عمارة الأرض، وحفظ نظام التعایش بین الناس... والشرع هو تهذیب للطبع، فالغایة من الطاعات هو التربیة، والامتثال، الذی هو أساس کل عمل دینی، فالإنسان حیوان بطبعه، لا یسمو به عن درجة الحیوانیة إلا ماأخذ به نفسه، من خلق ودین، وهو ما رکب، فی فطرته کإنسان مکلف. وإن جماع المقاصد الشرعیة حول علاقة السیاسة بالشرع ما قاله ابن قیم الجوزی (ت 751ه) بأن الشریعة عدل کلها، ورحمة کلها، وحکمة کلها، وکل مسألة خرجت عن هذا الإطار، فلیست من الشریعة... فالسیاسة إذن، ما کان فعلا یکون الناس معه أقرب إلی الصلاح، وأبعد عن الفساد، ذلک أن الله أرسل رسله، وأنزل کتبه لیقوم الناس بالقسط، وهو العدل وحیث ظهر العدل فثم شرع الله ودینیه.. إن الله لم یخلق الناس سدی، فقد إستخلفهم فی الأرض وجعل العبادة حکمة الإیجاب للإنسان والعمل کله عبادة لأنه یندرج ضمن رسالة الإنسان فی تعمیر الأرض، طبقا لنوامیس الکون، والأحکام الشرعیة، وهو مطالب بتعلم هذه النوامیس، والأحکام عن طریق النظر والدرس وبذل الجهد، فی سبر کنهها، والوصول إلی سرها. إن الحکمة، والقصد من النبوة، ومن الشریعة تحقیق المصالح.. وقد قسم الإمام الشاطبی: المصالح إلی ثلاثة أقسام: 1- الضروریة 2- الحاجیة 3- التحسینیة. وکونها ضروریة أنه لابد منها، لقیام مصالح الدین والدنیا.. ومجموع الضروریات التی أجمعت الملل والنحل علی مراعاتها خمسة حفظ الدین والنفس، والعقل، والنسل والمال... لقد نظر الإسلام إلی المسلمین، باعتبارهم امة ألفت بینهم الأخوة الدینیة... کلمة أمة مشتقة من الأم، وتعنی، قصد وعزم، کما تستعمل فی صیغة مرکبة علی أربعة أوجه، منها (اختیار- حرکة- تقدم- هدف) ویتضمن المفهوم أیضا المعانی التالیة: (الاشتراک فی الهدف ووجوب القیادة والهدایة المشترکة...) یستخلص، من مجموع المعانی، التی تحتویها، الکلمة، أن الأمة تعنی، مجتمع إنسانی، یشترک جمیع أفراده باتجاه هدف آو صوب قبلة، وبقیادة قائد یتفق علیه الجمیع.. و الإمامة هی التی تقود الأمة إلی الهدف، وبالتالی فلا یتصور وجود أمة بدون إمامة.. و المولف"فیصل نور"فی کتابه "الامامة والنص"ارتکب بعض الخطاء فی هذا المجال.منها انه 1- فی الفصل الاول حاول انکار ما جاء من النصوص فی الامامة بطرق مختلفة: منها التشکیک فی زمان صدورها ومنها التشکیک فی دلالتها منها تحریف مسار البحث والصاق تهم بالشیعة منها تضعیف النصوص سندا ومنها الاستبعاد العقلی ومنها اعتبار کثرة النصوص و تنوع مکان و زمان صدورها سببا لضعفها و الحال انهما سبب قوتهما ومنها تحریف معنی النصوص و استخدامها فی غیر مواضعها ومنها عد جهل بعض الناس بهااو استنکافهم عن قبولها دلیل عدم وجودها! ومنها بیان اختلاف الناس فی قبول امامة الائمة دلیل علی فقدان النصوص! ومنها حشد الاحادیث و الروایات التی لاصلة لها بموضوع البحث فی الکتاب مثل الروایات التی یمکن ان یفهم من ظاهرها شبهة تحریف القرآن او النیل من الصحابة او الاشادة بهم او عصمة اوعدم عصمة الانبیاء او الائمة و غیرذلک مما یکون اکثر من نصف الکتاب الذی وصل عدد صفحاتها الی 767 صفحة و مع ذلک هو یعده کتابا مختصرا! ونحن بینا له ان النصوص بقدر الکفایة موجودة و فی اقل منها ایضا کفایة. *** 2- فی الفصل الثانی یحاول انکار و جود شیئ اسمه الامامة فی القرآن علی الرغم من کثرة الایات فی اصل الامامة وشروط الامام و طریقة اختیاره وبیان سنة الانبیاء السابقین فی طریقةتعیین الامام التی لو جمعناها تفوق العشرات بل المئات ومن العلماء من عد خمسمائة آیة فی القرآن تعود الی الشوون السیاسیة و الاجتماعیة والقیادیة للامة الاسلامیة وهی من اهم ابعاد و جوانب الحضارة الاسلامیة والحیاة الطیبة للمسلمین فی هذه الدنیا لان الدین اساسا جاء لینظم معاش الانسان ومعاده ویسعد الانسان فی الدنیا والآخرة. اولسنا نقول:"ربنا آتنا فی ادنیا حسنة و فی الآخرة حسنة..."؟ ونحن وضحنا ان اصل الامامة و ارشادات الی مواصفات الامام الحق موجودة فی القرآن وللحصول علی اسماء الائمة القرآن ارشدنا الی رسول الله وسیرته وسنته واوضحنا له ان ما حشی به کتابه فی هذا الفصل من روایات ضعیفة و موضوعة فی تحریف القرآن خروج عن البحث الذی کان حول الامامة فی القرآن وفقط یسبب کثرة صفحات الکتاب ! بالاضافة الی ذلک عدد معین من آیات القرآن نزلت فی الامام علی بن ابی طالب و التنویه بفضله و قربه من رسول الله وانه الموهل للامامة باعتراف اکثر المفسرین. وفوق کل ذلک ارشاد القرآن الی السوال من النبی و اتباعه فی قضایا خاصة وتفاصیل احکام الشریعة مثل تعیین الامام شانه شان عدد رکعات الصلوات الیومیة وتفاصیل سائر العبادات والمعاملات التی هی بحاجة الی تعلیم رسول الله و لذلک قال الامام احمد بن حنبل: وجدت طاعة الرسول فی ثلاثین موضعا من القرآن الکریم کما مر علیکم. *** 3- فی الفصل الثالث یسعی لانکار وجود اصل الامامة فی السنة قلنا فی ذلک ان النصوص فی السنة کما یعترف هو ایضا متکررة ومتتالیة بحیث یتعجب الانسان من کثرتهاو یحاول بعض انکارها. *** 4- فی الفصل الرابع یحاول ان یثبت معارضة عقیدة الامامة مع احترام الصحابة نحن ادلینا بتوضیح انه لیس فقط الصحابة اعترفوا باصل الامامة کلهم بل کان قسم منهم من شیعة الامام علی کماجاء فی اعترافاته فی ( ص 15 من کتابه) بل یعترف انهم هم الذین اظهروا روایات النص علیه امام اعدائه (ص16 من کتابه) وفی النهایة یستنتج ان احادیث الشیعة تشهد ضد الشیعة و عقائد شیعة اهل البیت ضد عقیدة اهل البیت (ع)!! فارشدناه الی ان روایات اهل البیت کما جاء عنهم صعب فهمها و التعامل معها و لا یمکن فهمها بشکل مضبوط الا بایمان تام و اختصاص فی علومهم. کما وردعن: مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَیْنِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ عَنْ عَمَّارِ بْنِ مَرْوَانَ عَنْ جَابِرٍ قـَالَ قـَالَ أَبـُو جَعْفَرٍ ع قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص إِنَّ حَدِیثَ آلِ مُحَمَّدٍ صَعْبٌ مُسْتَصْعَبٌ لَا یُؤْمِنُ بـِهِ إِلَّا مَلَکٌ مُقَرَّبٌ أَوْ نَبِیٌّ مُرْسَلٌ أَوْ عَبْدٌ امْتَحَنَ اللَّهُ قَلْبَهُ لِلْإِیمَانِ فَمَا وَرَدَ عَلَیْکُمْ مِنْ حَدِیثِ آلِ مُحَمَّدٍ ص فَلَانَتْ لَهُ قُلُوبُکُمْ وَ عَرَفْتُمُوهُ فَاقْبَلُوهُ وَ مَا اشْمَأَزَّتْ مِنْهُ قُلُوبُکُمْ وَ أَنـْکـَرْتـُمـُوهُ فـَرُدُّوهُ إِلَی اللَّهِ وَ إِلَی الرَّسـُولِ وَ إِلَی الْعـَالِمِ مـِنْ آلِ مـُحَمَّدٍ وَ إِنَّمَا الْهَالِکُ أَنْ یُحَدِّثَ أَحَدُکُمْ بِشَیْءٍ مِنْهُ لَا یَحْتَمِلُهُ فَیَقُولَ وَ اللَّهِ مَا کَانَ هَذَا وَ اللَّهِ مَا کَانَ هَذَا وَ الْإِنْکَارُ هُوَ الْکُفْرُ اصول الکافی ،ج 2 ،صفحه 253 ،الحدیث1 و لایمکن التسرع فی الاستنباط منها خاصة اذا لم یکن هناک ذهن خال من الهوی و العصبیة و القضاء المسبق. کما انه لایمکن تقییم روایات الشیعة بمقاییس و معاییر اهل السنة فانهما مختلفان تارة و متفقان تارة اخری. فالکاتب یعترف بانه لیس متخصصا فی مذهب الشیعة و لم یدرس فی جامعاتهم و معاهدهم و انما جمع بعض کتب الشیعة و لیس الکثیر منها او اغلبها کما یعترف هو فی (ص 755من کتابه) وبالتالی لم یدرس اکثرها بل اعرض عنها کما یعترف ایضا فی (ص754 من کتابه). وفوق ذلک کله ان عمله جهد فردی و حصیلة دراسات انتقائیة فی بیئة شدیدة التعصب و البغض علی الشیعة کما یترای من خلال کتاباته و ثناء المثنین علیه فی طلیعة الکتاب.ویعترف ایضا بانه اعرض عن کثیر من النصوص المتعلقة بالامامة (ص754 من کتابه) افلا یحتمل انه هو ایضا ممن یناظرون بعض الافراد و الحال ان بضاعتهم فی العلم مزجاة کما اعترف بذلک سعد الحمید فی مطلع الکتاب (ص8 من کتابه)؟ وبالاضافة الی هذا کله هل یجب تصدیقه فی ادعائه فی آخر الکتاب انه یرید احقاق الحق وطلب الحق و معرفته قصدا و عملا بلا هوی او تعصب او جحود او مکابرة (ص755 من کتابه) او ماادعاه فی اول الکتاب من انه یرید فقط الزامهم بما الزموا انفسهم به؟ (ص17 من کتابه) فانهما یسقط بعضهما بعضا ویتنافیان ویحطم الواحد الآخر فلا یمکن الالتزام بالحق و فی نفس الوقت الالتزام بالرد علی الخصوم فربما یکون الحق معهم و لایرید قبوله لانه جاء منهم وعلی لسانهم. فاولاالتعارض و التساقط فی قصد الکاتب و غرضه من هذا التالیف وهو فیه متردد و متحیر .مرة یقول انه یرید الرد علی الشیعة (ص17)و ابطال مذهبهم و مرة اخری یقول انه یرید الحق و احقاقه (ص755)و هذا عین التعارض و تمامه. والله سبحانه وتعالی یعلمنا فی القرآن: "یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُواْ کُونُواْ قَوَّامِینَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ یَجْرِمَنَّکُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَی أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَی وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِیرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ" (المائدة/8) 1-مکانةالامامه فی الاسلام بسم الله الرحمن الرحیم. الحمدلله رب العالمین و العاقبة للمتقین و الصلاة و السلام علی خاتم الانبیاء و صفوة المرسلین و امام المتقین و المبعوٍث رحمة للعالمین وعلی آله الطاهرین. منذ اللحظة التی عقدت فیها البیعة لأبی بکر الصدیق -وهی قد عقدت له قبل دفن جثمان الرسول- وحتی عصرنا هذا غدت "الخلافة"و "الامامة"، کنظام للسلطة والحکم فی المجتمع، أولی القضایا وأخطر القضایا التی اختلف من حولها المسلمون.. فخلافهم حولها وبسببها سبق أی خلاف، وانقسامهم إلی فرق ومدارس وتیارات لم یحدث إلا بسببها، والقتال فیما بینهم لم یحدث إلا علیها.. لقد اجتمعوا رغم تعدد اجتهاداتهم فی الإلهیات والتصور للکون والاختلاف فی بعض الأصول وکثیر من الفروع، ولکنهم انقسموا واقتتلوا علی الخلافة و الامامةونظام الحکم وما ارتبط به من العقائد والممارسات.. ومن هنا کانت أهمیة مبحث الخلافة والامامة فی الفکر الإسلامی، الأمر الذی یؤکد غنی التراث العربی الإسلامی بمباحث الفکر السیاسی، علی عکس ما یعتقد الکثیرون! وفی المباحث التی عرض بها المسلمون لنظریة الخلافة ونظام الحکم نلتقی بالعدید من المصطلحات، وفی مقدمتها نجد مصطلحات: 1-الخلافة.. والخلیفة.. 2-والإمارة.. وأمیر المؤمنین.. 3-والإمامة.. والإمام. قال الله تعالی: "وَکَذٰلِکَ جَعَلناکُم أُمَّةً وَسَطًا لِتَکونوا شُهَداءَ عَلَی النّاسِ وَیَکونَ الرَّسولُ عَلَیکُم شَهیدًا ۗ وَما جَعَلنَا القِبلَةَ الَّتی کُنتَ عَلَیها إِلّا لِنَعلَمَ مَن یَتَّبِعُ الرَّسولَ مِمَّن یَنقَلِبُ عَلیٰ عَقِبَیهِ ۚ وَإِن کانَت لَکَبیرَةً إِلّا عَلَی الَّذینَ هَدَی اللَّهُ ۗ وَما کانَ اللَّهُ لِیُضیعَ إیمانَکُم ۚ إِنَّ اللَّهَ بِالنّاسِ لَرَءوفٌ رَحیمٌ" (البقرة/143﴾ "ونرید ان نمن علی الذین استضعفوا فی الارض و نجعلهم ائمة و نجعلهم الوارثین" (القصص/5) وقال عز من قائل: "یوْمَ نَدْعُو کُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ فَمَنْ أُوتِی کِتَابَهُ بِیمِینِهِ فَأُولَئِکَ یقْرَءُونَ کِتَابَهُمْ وَلَا یظْلَمُونَ فَتِیلًا " الإسراء/71 وقال رسول الله (ص) : "من مات ولیس فی عنقه بیعة مات میتة جاهلیة" صحیح مسلم،ج6، ص22وسلسلة الاحادیث الصحیحة،ص715 إن قوة الإسلام التی ما تزال سببًا فی سرعة انتشاره وإقبال رواد الحق إلیه، إنما هیَّ فی قوة الحق الهادی الذی یرونه بادیًا علی محیاه. وهو حق یتضافر علی إبرازه الوحیان: کتاب الله المنزل وسنة رسوله المبینة، ولا بقاء له بأحدهما دون الآخر، أو أن الإسلام دین سماحة ویسر، شُرعت أحکامه لیعتنقها أکبر قدر ممکن من البشر کما یقول الشاطبی: (ومنها أن تکون التکالیف الاعتقادیة والعملیة مما یسع الأمی تعقلها لیسعه الدخول تحت حکمها، أما الاعتقادیة فأن تکون من القرب للفهم والسهولة علی العقل بحیث یشترک فیها الجمهور، من کان منهم ثاقب الفهم، أو بلیداً، فإنها لو کانت مما لا یدرکه إلا الخواص لم تکن الشریعة عامة، ولم تکن أمیة، وقد ثبت کونها کذلک). أکثر سر انتشار الإسلام بارزٌ فی فطرته، وکَوْن دین الإسلام دین الفطرة هو أنه: موافق لسنن الله تعالی فی الخلقة الإنسانیة؛ لأنه یعطی القوی الجسدیة حقوقها والقوی الروحانیة حقوقها، ویسیر مع هذه القوی علی طریق الاعتدال حتی تبلغ کمالها، ومعنی ولادة کل مولود علی هذه الفطرة؛ هو أنه یولد مستعدًّا للارتقاء بالإسلام الذی یسیر به علی سنن فطرته التی خلقه الله علیها بما یبین له أن کل عمل نفسی أو بدنی یصدر عنه یکون له أثر فی نفسه، وأن ما ینطبع فی نفسه من ذلک یکون علة سعادته أو شقائه فی الدنیا والآخرة، فإذا فهم هذا وأدرکه یظهر له أنه سُنة الفطرة وناموس الطبیعة، وإذا کان له أبوان - وفی معناهما مَن یقوم مقامهما فی تربیته وتعلیمه - علی غیر الإسلام یطبعان فی نفسه التقالید التی تحید به عن صراط الفطرة. ویکمن السر أیضًا فی سماحة الإسلام؛ إذ یضع الإسلام قوانین عادلةً رحیمة مع الأعداء، بدون تدمیر، أو ظلم، أو إبادة، أو انتقام؛ فالقرآن یَهدِی للتی هی أقوم، والرسول - صلی الله علیه وسلم - ابتُعِث رحمةً للعالَم کُلِّه مسلمِه وغیر مسلمِه. ولم یحدث قط فی أمة من الأمم ذات الحضارة العریقة أنها ترکت عقیدتها لتتحول إلی دین کتابی غیر الإسلام، وإنما تفرد الإسلام بهذه المزیة دون سائر العقائد الکتابیة، فتحولت إلیه الشعوب فیما بین النهرین وفی أرض الهلال الخصیب وفی مصر وفی فارس، وهیَّ أمة عریقة فی الحضارة کانت قبل التحول إلی الإسلام تؤمن بکتابها القدیم، وتحول إلیه أناس من أهل الأندلس وصقلیة کما تحول إلیه أناس من أهل النوبة الذین غیروا علی المسیحیة أکثر من مائتی سنة. ورغبهم جمیعًا فیه ذلک الشمول الذی یجمع النفس والضمیر ویعم بنی الإنسان علی تعدد الأقوام والأوطان، ویحقق المقصد الأکبر من العقیدة الدینیة فیما امتازت به من عقائد الشرائع وعقائد الأخلاق وآداب الاجتماع الثقافة الاسلامیة انما هی المفاهیم والتعالیم التی تنبثق من القرآن والسنة وهناک دلالة حرفیة مباشرة او دلالة اجتهادیة معقولة ومنهجیة علیها من المصدرین الاصلیین ای القران الکریم والحدیث الشرف کما یفهمها العقول السلیمة التی تدربت علی الاجتهاد الممنهج من قبل علماء الاسلام المومنین به المتقین.ودابت علی هذه التعالیم الاجیال السابقة وعلیها تربت جماهیر المسلمین. ومن اهم ما یمکن ان یبحث عنها العقول ویبذل فیها الجهود فی دراسه الثقافة الاسلامیة ومااجادت به الحضارة الاسلامیة للعالم البشری نظام الحکم و صیغة الزعامةوالقیادة فی الاسلام باعتبارها اساس تنظیم المجتمع الایمانی والامة الاسلامیة. ----------
تاريخ الإضافـة 14/08/2016 - 22:47