الموسوعة الخبرية الاولى في العراق تأسست عام 2000 م

مذابح المسلمين في بورما بين الحقيقة والتزييف
أضيف بواسـطة
النـص : زهير جمعة المالكي في كل مرة يثبت العرب والمسلمون منهم بالذات انهم امة لاتريد ان تتعلم من دروس الماضي ويسمحون للغير بالتلاعب بهم وفقا للمصالح السياسية والاقتصادية دون ان يأخذوا العبرة من التجارب التي مرت بهم والتي كانت في النهاية وبلا عليهم ومناسبة هذا الحديث هو الحملة العلامية التي برزت في الايام القليلة الماضية بخصوص المذابح التي التي يتعرض لها المسلمون في بورما (ماينمار) خلال الاسبوع الماضي تركز الاعلام العربي والاسلامي على موضوع المذابح التي تقع على مسلمي بورما واصبح الموضوع الشاغل للمسلمين هو المزايدة في ابداء الدعم وليبرز (حامي حمى المسلمين السلطان العثماني اردوغان الاول ) في عرض تحمل تكاليف نقل المسلمين الى تركيا وتداعت بيانات التنديد والدعوات للجهاد تنطلق من مختلف المساجد في العالم دون ان يتوقف احد ليسال عن الحقيقة في هذا الموضوع متناسين ان هناك اية في القران الكريم تقول (ياايها الذين امنو ان جاءكم فاسق بنباء فتبينوا ان تصيبوا قوما بجهالة ). في البداية يجب التأكيد على ان ضرب اي انسان في اي بقعة في الارض بدون وجه حق يعتبر جريمة ضد الانسانية تحقيقا لقوله تعالى (مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا). ولكن السؤال الذي يبرز هنا لماذا بورما ؟ ولماذا الان ؟ وهل حقا ان المسلمون هم المستهدفين بتلك المذابح ؟ قبل اعطاء الاجابات يجب ان نتعرف على بورما ( اتحاد ولايات ماينمار) فهي إحدى دول شرق آسيا وتقع على امتداد خليج البنغال.وتحدها كل من الصين والهند وبنغلادش ولاوس وتايلاند أما حدودها الجنوبية فسواحل تطل على خليج البنغال والمحيط الهندي. في بورما "ميانمار" عدد السكان يزيد عن (55) مليون نسمة من اكثر من 140 عرقا، وأهمها من حيث الكثرة "البورمان"، وهناك أيضًا الـ" شان وكشين وكارين وشين وكايا وركهاين ومون وناجاووا والاركانيس والكارين يسكن حوالي 75% منهم في المناطق الريفية والبقية في المدن، ونسبة المسلمين في هذا البلد البالغ لا تقل عن 15% من مجموع السكان . يبلغ عدد المسلمين في بورما حوالي 8 مليون نسمة ويوجد في العاصمة البورمية تسعة مساجد كبيرة ويتم السماح برفع الاذان في جميع تلك الجوامع . من خلال متابعة الاخبار نجد ان الاخبار تتركز في مقاطعة واحدة من مقاطعات ماينمار هي مقاطعة راخين الساحلية الغربية في حين ان هناك نزاعات عرقية في بعض الولايات الاخرى التي لاتتم الاشارة لها مثل اقليتي "الكاشين" المسيحية، والـ"تشين" التي تسكن قرب الحدود الهندية ويتعرضون لاضطهاد مزمن من قبل الجيش، وتمتلك جبهة مسلحة تسمى "جبهة تحرير كاشين" قاتلت الحكومة حتى توصلت لاتفاق لوقف إطلاق النار بين الجانبين.هناك ايضا أقلية "وا" التي تخوض صراعا في مقاطعة (شان ) ذات الحكم الذاتي المرتبط بعلاقات وثيقة مع الصين، ويمتلكون جيشًا مسلحًا تحت اسم جيش "دولة وا المتحدة" وقد قاتل الجيش الحكومة المركزية لوقت طويل حتى توصلوا أيضًا لوقف لإطلاق النار.وكذلك أقلية "المون" تخوض صراعًا مسلحًا مع الجيش باستخدام مجموعات مسلحة لحزب يعرف باسم "ولاية مون الجديد"، ويعيش الحزب هو الآخر فترة تهدئة مع الحكومة المركزية.وكذلك هو حال أقلية "الكاريني" في ولاية (كايان) . لفهم طبيعة الصراع في اقليم راخين واسباب اندلاعه واسباب التركيز عليه يجب فهم طبيعة الاقليم . يقع اقليم راخين على خليج البنغال بين الهند والصين ويعتبر غنيا بالنفط بالاضافة الى وجود الميناء الرئيسي للبلاد وهو ميناء سيتوي عاصمة مقاطعة راخين فهو ميناء عميق ، ويمكن بناء مرفأ لناقلات النفط العملاقة فيه على مستوى 200,000 طن ينقسم سكان مقاطعة راخين الى قسمين هم البوذيين (البورمان ) ومسلموا الروهينجا والذين يبلغ تعدادهم حوالي 800 الف نسمة يشكلون 1% من نسبة المسلمين في بورما . يعود الصراع بين المجموعتين العرقيتين الى ايام الاحتلال البريطاني للمنطقة الا ان ذلك الصراع ازداد مع زيادة التنافس حول السيطرة على الممرات البحرية التي يتم نقل الطاقة عبرها في منطقة بحر الصين . من المعلوم ان الصين تستورد اكثر من 60% من امداداتها للطاقة عن طريق مضيق ملقا الواقع بين سنغافورة وماليزيا واندونيسيا ولكن مع اتجاه الولايات المتحدة الامريكية لوضع ثلاثة ارباع سفنها الحربية في منطقتي المحيط الهاديء والمنطقة الهندوآسيوية ونقل مركز الثقل للاهتمام الامريكي من الخليج العربي الى اذربيجان فقد اتجهت الصين لتأمين طرق بديل في حالة تعرض امدادات نقل الطاقة عبر خليج ملقا عن طريق مد خطوط انابيب نفطية بين الصين وميانمار ويمكن نقل النفط منه بين ميناء سيتوي في ميانمار الى الصين بتكلفة لا تتجاوز ملياري دولار ويختصر ١٢٠٠ كلم. كما شجعت الصين حكومة ماينمار على التخطيط لبناء منطقة كيافوك فيو الاقتصادية الخاصة فى ولاية راخين غرب ميانمار. تشمل ميناء بعمق 16 مترا لاستيعاب الحاويات ومنطقة صناعية على مساحة 1500 هكتار بجزيرة يانبياى بتكلفة مبدئية تتجاوز 200 مليون دولار. عند الاعلان عن فتح العطاءات في ذلك المشروع عام 2015 تقدمت شركة خليجية عرفت بمحاولتها السيطرة على الموانيء في الممرات المفصلية في العالم بعطائها ولكن المشروع الضخم ذهب الى شركات صينية ومن اجل محاولة التاثير والتحكم بذلك المشروع للتحكم بمصادر الطاقة الصينية كان افضل خيار هو اللعب بورقة المسلمين الروهينجا حيث ان المشروع يقع في منطقتهم لذلك تم استدعاء شخص من اصول روهنجيه هو عطاء الله أبو عمار جونوني الذي ولد في كشمير بباكستان لأب مهاجر من الروهينجا، و سافرت أسرته إلى السعودية وهو في التاسعة من عمره حيث ترعرع وتم تدريبه بالاضافة الى مجموعه من مساعديه في دول الخليج لانشاء حركة انفصالية باسم حركة إنقاذ روهينجا أراكان والتي تم تصنيفها منذ عام 2016 بانها منظمة إرهابية. وأصدرت مجموعة الأزمات الدولية (ICG) تقريرا في 2016 قالت فيه إن هذه الجماعة تقودها عناصر من الروهينجا تعيش في احدى دول الخليج العربية . كانت اول الصراعات التي ثارت في الاقليم هو الصراع بين منظمة جيش انقاذ روهينجا ومنظمة (969) البوذية المتطرفة التي يقودها الراهب المتطرف ارسين وارتو بعد ذلك اتجهت منظمة انقاذ الروهينجا الى مهاجمة مواقع الجيش البورمي مع بدء العمل في مشروع منطقة كيافوك فيو الاقتصادية فتر الاهتمام الخليجي بدعم جيش انقاذ اراكان ولكن اعمال المنظمة استمرت . اذن الحقيقة التي يجب الانتباه لها ان الصراع في مقاطعة راخين هو صراعي عرقي وليس صراع ديني وهو صراع سياسي اقتصادي تثيره جهات غايتها السيطره وليس انقاذ المساكين والضحايا . ان مراجعة بسيطة للصور والتسجيلات التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي تبين انها في معظمها اما تسجيلات قديمة لكوارث وفيضانات حدثت في الماضي او مشاهد حرق كهان بوذيين لانفسهم او مفبركة مما يؤكد ان هناك اهداف اخرى وراء نشر تلك التسجيلات . في النهاية يجب ان يتعلم المسلمين ان يتوقفوا عن ان يكونوا وقودا للصراعات بالنيابه وان يتجهوا الى التعاون مع العالم الخارجي بدل ان يكونوا اداة لاذكاء الصراعات والنزاعات التي تؤدي الى كوارث يدفع ثمنها الابرياء .
تاريخ الإضافـة 11/09/2017 - 01:51