~/Sections/Left.ascx
1085_175_130_none_224_176_100_bywidth_almasalah.jpg
 
1211_175_130_none_1086_175_130_none_alghad-logo.jpg
 
444.jpg
 
اعلان عراق المواطن
 
Capture(1).JPG
 
اعلان النهرين.jpg
~/Sections/,ar,aboutiraq,Main.ascx

عن العراق

التسمية :

سميت المنطقة التي تشكل معظم أنحاء العراق وصولا إلى منابع دجلة والفرات خلال عصور ما قبل الميلاد ب-"بلاد نهرين" باللغة الأكادية بمعنى "أرض الأنهار" ومنها اشتقت التسمية الإغريقية: "Μεσοποταμία" والتي تعني "ما بين الأنهار". كما عرفت المنطقة خلال فترة القرون الوسطى بتسمية "عراق العرب" وذلك تفريقا لمنطقة عراق العجم والتي تقع غرب إيران حاليا. وشملت هذه التسمية الأخيرة وادي دجلة والفرات جنوبي تلال حمرين ولم تشمل شمال العراق ومنطقة الجزيرة الفراتية.

أما تسمية العراق فتعود إلى حوالي القرن السادس الميلادي، ويعتقد أن أصل التسمية تعود إلى تعريب لمدينة أوروك (الوركاء) السومرية. بينما يعتقد باحثون آخرون التسمية مشتقة من الفارسية الوسطى عيراق والتي تعني "الأراضي المنخفضة".

التاريخ القديم لبلاد ما بين النهرين:

كانت الحاجة للدفاع والري من الدوافع التي ساعدت على تشكيل الحضارة الأولى في بلاد الرافدين على يد سكان ما بين النهرين القدماء فقاموا بتسوير مدنهم ومد القنوات. بعد سنة 6000 ق.م. ظهرت المستوطنات التي أصبحت مدناً في الألفية الرابعة ق.م. وأقدم هذه المستوطنات البشرية هي إريدو وأوروك (وركاء) في الجنوب حيث أقيمت بها معابد من الطوب الطيني وكانت مزينة بمشغولات معدنية وأحجار واخترعت بها الكتابة المسمارية. وكان السومريون مسؤولون عن الثقافة الأولى هناك من ثم انتشرت شمالاً لأعالي الفرات وأهم المدن السومرية التي نشأت وقتها كيش ولارسا وأور وأداب.

وفي سنة 2350 ق.م. أستولى الأكاديون، وهم من أقدم الاقوام السامية الآرامية التي استقرت في الرافدين بحدود 4000 ق.م.، وفدوا على شكل قبائل رحل إلى العراق. هاجروا إلى العراق وعاشوا مع السومريين. وآلت إليهم السلطة في نحو (2350 ق.م) بقيادة زعيمهم سرجون الأول واستطاع سرجون احتلال بلاد سومر وفرض سيادته على جميع مدن العراق وجعل مدينة أكد عاصمته، ثم بسط نفوذه على بلاد بابل وشمال بلاد ما بين النهرين وعيلام وسوريا وفلسطين وأجزاء من الأناضول وامتدت دولته إلى الخليج العربي والأحواز، حتى دانت له كل المنطقة. وبذلك أسس أول إمبراطورية معروفة في التاريخ بعد الطوفان. وشهد عصرهم في العراق انتعاشاً اقتصادياً كبيراً بسبب توسع العلاقات التجاريـة خاصة مع منطقة الخليج العربي. كما انتظمت طرق القوافل وكان أهمها طريق مدينة أكد العاصمة بوسط العراق الذي يصلها بمناجم النحاس في بلاد الأناضول، وكان النحاس له أهميته في صناعة الأدوات والمعدات الحربية، وحلت اللغة الأكادية محل السومرية.

وظل حكم الأكاديين حتى أسقطه الجوتيون عام 2218 ق.م. وهم قبائل من التلال الشرقية. وبعد فترة ظهر العهد الثالث لمدينة أور وعاد الحكم للسومريون مرة أخرى في معظم بلاد ما بين النهرين.

ثم جاء العيلاميون ودمروا أور سنة 2000 ق.م. وسيطروا على معظم المدن القديمة ، ثم جاء حمورابي من بابل إلى أور ووحد الدولة لعدة سنوات قليلة في أواخر حكمه. لكن أسرة عمورية تولت السلطة في آشور بالشمال. وتمكن الحيثيون القادمون من بلاد الأناضول من إسقاط الإمبراطورية البابلية ليعقبهم فورا الكوشيون لمدة أربعة قرون. وبعدها إستولى عليها الميتانيون (شعب لاسامي يطلق عليهم غالبا اسم حوريون) القادمون من القوقاز وظلوا ببلاد ما بين النهرين لعدة قرون. لكنهم بعد سنة 1700 ق.م. انتشروا بأعداد كبيرة عبر الشمال في كل الأناضول. وظهرت دولة آشور في شمال بلاد ما بين النهرين وهزم الآشوريون الميتانيين واستولوا علي مدينة بابل عام 1225 ق.م. ووصلوا البحر الأبيض واحتلوا بلاد الفرس عام 1100 ق.م..

تكلم سكان ما بين النهرين لغات عديدة لكنهم عموما تكلموا ثلاث لغات رئيسية تطور أحدها من الأخرى. بعد السومرية والتي كانت ولفترة وجيزة هي لغة الأكديين, البابليين والآشوريين، واستمرت حتى حوالي سنة 500 ق.م. لتحل محلها اللغة الآرامية. استمرت اللغة الآرامية ومن بعدها السريانية حتى 640 ب.م. عندما بدأت اللغة العربية التي تسود المنطقة بعد الفتوحات الإسلامية.

الموقع:

تقع جمهورية العراق في جنوب غرب قارة آسيا، لذا فهي تقع ضمن منطقة الشرق الأوسط. وتشكل القسم الشمالي الشرقي من الوطن العربي. تحدها تركيا من الشمال، وإيران من الشرق، وسوريا والأردن والمملكة العربية السعودية من الغرب، والكويت والمملكة العربية السعودية من الجنوب. وتمتد بين خطي عرض ‘5 29° و 22 °37 شمالا، وبين خطي طول 45 °38 و‘45 °48 شرقاً.

المساحة:

تبلغ مساحة العراق438,317كم2 ،إذ تشكّل المياه مانسبته 0.29% من مساحة اليابسة .

المناخ:

متوسط درجات الحرارة في نطاق العراق من أعلى من 48 درجة مئوية (118.4 درجة فهرنهايت) في يوليو وأغسطس إلى ما دون الصفر في يناير كانون الثاني. معظم الأمطار يحدث من ديسمبر وحتى نيسان ويتراوح معدل ما بين 100 و 180 ملم (3.9 و 7.1 في) سنويا. المنطقة الجبلية من شمال العراق يتلقى المزيد من هطول الأمطار بشكل ملحوظ من المنطقة الوسطى والجنوبية.

ما يقرب من 90٪ من الأمطار السنوية يحدث بين تشرين الثاني ونيسان، أكثر من ذلك في أشهر الشتاء من كانون الأول وحتى آذار. ما تبقى من ستة أشهر، ولا سيما منها أحر من حزيران وتموز وآب، جافة.

ما عدا في الشمال والشمال الشرقي، والمعدل السنوي لهطول الأمطار يتراوح بين 100 و 170 ملم (3.9 و 6.7 في). البيانات المتاحة من محطات في سفوح جبال وسهول الجنوب والجنوب الغربي من جبال تشير إلى متوسط ​​هطول الأمطار السنوي بين 320 و 570 ملم (12.6 و 22.4 في) لتلك المنطقة. هطول الأمطار في الجبال هي أكثر وفرة وربما تصل إلى 1000 ملم (39.4 في) سنويا في بعض الأماكن، ولكن التضاريس يحول دون زراعة واسعة النطاق. وتقتصر الزراعة على أرض غير مروية أساسا إلى الوديان الجبلية، سفوح، والسهوب، التي تضم 300 ملليمترا (11.8 في) أو أكثر من الأمطار سنويا. حتى في هذه المنطقة، ومع ذلك، لا يمكن إلا أن تزرع محصول واحد في السنة، ونقص في الأمطار وأدت في كثير من الأحيان إلى تلف المحاصيل.

يعني درجات الحرارة الدنيا في الشتاء تتراوح بين تجميد القريب (قبل الفجر) في التلال الشمالية والشمالية الشرقية والصحراء الغربية إلى 2 إلى 3 درجات مئوية (35،6-37،4 درجة فهرنهايت) و 4 إلى 5 درجات مئوية (39،2 حتي 41 درجة فهرنهايت) في السهول الغرينية في جنوب العراق. أنها ترتفع إلى حد أقصى من المتوسط ​​حوالي 16 درجة مئوية (60.8 درجة فهرنهايت) في الصحراء الغربية وشمال شرق، و 17 درجة مئوية (62.6 درجة فهرنهايت) في الجنوب. في فصل الصيف يعني الحد الأدنى من درجات الحرارة تتراوح بين حوالي 27 إلى 34 درجة مئوية (80،6-93،2 درجة فهرنهايت) وترتفع إلى القصوى تقريبا بين 42 و 47 درجة مئوية (107.6 و 116.6 درجة فهرنهايت). انخفضت درجات الحرارة دون الصفر في بعض الأحيان، وقد وقعوا منخفضة تصل إلى -14 درجة مئوية (6.8 درجة فهرنهايت) في سورة الرطبة في الصحراء الغربية. هم أكثر عرضة، مع ذلك، أن يذهب أكثر من 49 درجة مئوية (120.2 درجة فهرنهايت) في أشهر الصيف، ومحطات عدة لديها سجلات لأكثر من 53 درجة مئوية (127.4 درجة فهرنهايت).

وتتميز أشهر الصيف بواسطة نوعين من الظواهر الرياح. والشرقي الجنوبي والجنوب الشرقي، وجاف، والرياح المتربة مع الرياح من حين لآخر على مسافة 80 كيلومترا في الساعة (50 ميلا في الساعة)، ويحدث من أبريل إلى يونيو في وقت مبكر، ومرة ​​أخرى من أواخر سبتمبر حتى نوفمبر. قد تستمر ليوم واحد في بداية ونهاية الموسم الحالي ولكن لعدة أيام في أوقات أخرى. وكثيرا ما يرافق هذه الرياح من قبل الترابية العنيفة التي قد ترتفع إلى مستويات من عدة آلاف متر والمطارات وثيق لفترات وجيزة. من منتصف يونيو وحتى منتصف سبتمبر الرياح السائدة، ودعا الشمال، هي من الشمال والشمال الغربي. بل هو ثابت الرياح، في غياب بعض الأحيان فقط خلال هذه الفترة. والهواء الجاف جدا التي رفعتها هذه الشمال يسمح مكثفة التدفئة أحد من سطح الأرض، ولكن لديه بعض نسيم تأثير التبريد.

مزيج من نقص الأمطار والحرارة الشديدة تجعل كثيرا من صحراء العراق. بسبب معدلات عالية جدا من التربة، والتبخر والنباتات يفقد بسرعة الرطوبة قليل تم الحصول عليها من المطر، والغطاء النباتي لا يمكن البقاء على قيد الحياة من دون ري واسعة النطاق. بعض المناطق، ولكن، على الرغم من أن المناطق القاحلة، لديهم الغطاء النباتي الطبيعي في المقابل إلى الصحراء. على سبيل المثال، في جبال زاغروس في شمال شرق العراق وجود الغطاء النباتي الدائم، مثل أشجار البلوط، وتوجد أشجار النخيل في الجنوب.

التقسيمات الإدارية :

يتكون العراق من 18 محافظة (الكردية: پاریزگه Pârizgah) بضمنها إقليم واحد هو إقليم كردستان العراق والذي يشمل يشمل محافظات أربيل، دهوك، السليمانية. وتقسم المحافظات إلى أقضية. وإقليم كردستان هو المنطقة الوحيدة المحددة قانوناً داخل العراق ولها حكومتها الخاصة وقواتها الخاصة الرسمية.

النظام السياسي :

جمهوري برلماني إتحادي

اللغة الرسمية :

العربية و الكردية

العاصمة :

بغداد

العملة :

دينار

رمز الإنترنت :

Iq

رمز الهاتف الدولي :

00964

ديباجة الدستور العراقي :

نَحْنُ أبناء وادِي الرافدينِ، مَوْطِن الرُسُلِ وَالأنبياءِ، وَمَثْوىَ الأئِمَةِ الأطْهَارِ، وَمَهد الحضارةِ، وَصُنَّاع الكتابةِ، وَرواد الزراعة، وَوُضَّاع التَرقيمِ. عَلَى أرْضِنَا سُنَّ أولُ قانُونٍ وَضَعَهُ الإنْسَان، وفي وَطَنِنا خُطَّ أعْرَقُ عَهْدٍ عَادِلٍ لِسياسةِ الأوْطان، وَفَوقَ تُرابنا صَلَّى الصَحَابةُ والاولياءُ، ونَظَّرَ الفَلاسِفَةُ وَالعُلَمَاءُ،  وَأبدَعَ الأُدَباءُ والشُعراءُ.

  عِرفاناً منَّا بحقِ اللهِ علينا، وتلبيةً لنداءِ وَطَنِنا وَمُواطِنينا، وَاسْتِجَابَةً لدعوةِ قِياداتِنَا الدِينيةِ وَقِوانَا الوَطَنِيةِ وَإصْرَارِ مَراجِعنا العظام وزُعمائنا وَسِياسِيينَا، وَوَسطَ مُؤازَرةٍ عَالميةٍ منْ أَصْدِقائِنا وَمُحبينَا، زَحَفْنا لأولِ مَرةٍ في تاريخِنَا لِصَنادِيقِ الاقتراعِ بالملايين، رجالاً وَنساءً وَشيباً وَشباناً في الثَلاثين منْ شَهرِ كَانُون الثَانِي منْ سَنَةِ أَلْفَين وَخمَْس مِيلادِيَة، مُستذكرينَ  مَواجِعَ القَمْعِ الطائفي من قِبَلِ الطُغْمةِ المستبدةِ، ومُسْتلهمين فَجَائعَ شُهداءِ العراقِ شيعةً وسنةً، عرباً وَكورداً وَتُركُماناً، وَمن مُكَوِنَاتِ الشَعبِ جَمِيعِها، وَمُستوحِينَ ظُلامةَ اسْتِبَاحَةِ المُدُنِ المُقَدَسةِ وَالجنُوبِ في الانتِفَاضَةِ الشَعْبانيةِ، وَمُكَتوينَ بِلظى شَجَنِ المَقاَبرِ الجَمَاعيةِ وَالأَهْوارِ وَالدِجيلِ وَغيرها، وَمُسْتَنْطِقينَ عَذاباتِ القَمْعِ القَومي في مَجَازرِ حَلَبْجةَ وَبارزانَ وَالأنْفَال وَالكُوردِ الفَيلِيينَ، وَمُسْتَرجِعينَ مَآسِي التُركُمَانِ في بَشِير، وَمُعَانَاةِ أَهَالي المنْطَقَةِ الغَربيةِ كبقيةِ مَنَاطِقِ العِراقِ منْ تَصْفيةِ قيِاداتها وَرُمُوزها وَشُيوخِها وَتَشريدِ كفاءاتها وَتَجفيفِ مَنابِعها الفِكْرِيَةِ وَالثَقافيةِ، فََسَعينَا يَدَاً بيَدٍ، وَكَتِفاً بِكَتفٍ، لِنَصْنَعَ عِراقَنَا الجَديدَ، عِراقَ المُسْتَقبلِ، منْ دونِ نعرةٍ طَائِفِيةٍ، وَلا نَـزْعَةٍ عُنْصُريةٍ، وَلا عُقْدَةٍ مَنَاطِقِيةٍ، وَلا تَمْييز، وَلا إقْصَاء.

    لمْ يُثْنِنِا التكفيرُ والإرهابُ من أن نَمْضِيَ قُدُماً لبناءِ دَوْلةِ القانونِ، وَلَم تُوقِفْنَا الطَائِفِيَةُ وَالعُنْصُريةُ منْ أَنْ نَسيرَ مَعَاً لِتَعْزِيزِ الوحْدَةِ الوَطَنيةِ، وَانْتِهَاجِ سُبُلِ التَداولِ السِلْمي لِلسُلْطَةِ، وَتَبْني أسْلُوب التَوزيعِ العَادِلِ لِلِثَروْةِ، ومَنْحِ تَكَافُؤ الفُرَصِ للجَمْيع.

   نَحنُ شَعْب العراقِ الناهضِ تَوَّاً من كبْوَتهِ، والمتَطلعِّ بثقةٍ الى مستقبلهِ من خِلالِ نِظاَمٍ جُمهورِيٍ إتحاديٍ ديمقْراطيٍ تَعْددُّيٍ، عَقَدَنا العزمَ برجالنا ونِسائنا، وشُيوخنا وشبابنا، على احْتِرامِ قَوَاعدِ القَانُون، وَتحقيقِ العَدْلِ وَالمساواة، وَنبْذِ سِياسَةِ العُدوان، والاهْتِمَام بِالمَرْأةِ وحُقُوقِهَا، والشَيْخِ وهُمُومهِ، والطِفْلِ وشُؤُونه، وإشَاعَةِ ثَقَافةِ التَنَوعِ، ونَزْعِ فَتِيلِ الإرهاب.

   نحنُ شَعْب العراقِ الذي آلى على نَفْسهِ بكلِ مُكَونِاتهِ وأطْياَفهِ أنْ يُقَررَ بحريتهِ واختيارهِ الاتحادَ بنفسهِ، وأن يَتَّعِظَ لِغَدِهِ بأمسهِ، وأن يَسُنَّ من مِنْظُومَةِ القيمِ والمُثُلِ العليا لِرسَالاتِ السَماءِ ومِنْ مسْتَجداتِ عِلْمِ وحَضَارةِ الإنْسَانِ هذا الدُسْتورَ الدائمَ. إنَّ الالتزامَ بهذا الدُسْتورِ يَحفَظُ للعراقِ اتحادَهُ الحُرَ شَعْبَاً وأرْضَاً وسَيادةً.  

 

~/Sections/Right.ascx
Fcpuk7.jpg
 
cccc111.jpg
 
10320.jpg
 
targetirq_657364108_1406229906.jpg
 
10556335_740270479362366_4408661045392326421_n.jpg
 
10302.jpg
 
24085.jpg
 
targetirq_861039037_1406195482.jpg
 
Fuad Masoum.jpg
 
23948.jpg
 
2316256_muayad allami 2.jpg
 
dsc_43231_4.jpg
 
23897.jpg
 
swr_2_0_1.jpg
 
000axxxxx.jpg
 
23774.jpg
 
targetirq_990293594_1405793064.jpg
 
10141.jpg
 
ali10.jpg
 
ww23.jpg